معارضون إيرانيون: سليماني في وضع حرج إثر إصابة في رأسه

Untitled-1-Recovered38.jpg

قالت المعارضة الإيرانية إن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، أُصيب خلال اشتباكات جرت مؤخرًا في سوريا بجروح خطيرة، حسبما نشرت صحيفة الحياة اليوم الاثنين 30 تشرين الثاني.

وأكد معارضون في المنفى أن وضع سليماني حرج وليس مصابًا بجروح طفيفة كما أفادت مصادر سورية مسبقًا، فيما قال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان إنه حصل على معلومات من داخل الحرس الثوري تفيد بأن سليماني أصيب بجروح خطرة في رأسه جراء شظايا قذيفة قبل أسبوعين جنوب محافظة حلب.

وأضاف البيان أن الجيش السوري الحر استهدف سيارة سليماني الذي كان موجودًا للإشراف على عمليات الحرس الثوري والقوات التي تعمل تحت إمرته، ما أسفر عن إصابته.

سليماني نُقل عبر طيارة إلى دمشق ومنها إلى طهران، وهو الآن داخل مشفى “بقية الله” التابع للحرس الثوري الإيراني، بحسب البيان، الذي أردف أنه “خضع إلى الأن لعمليتين جراحيتين كبيرتين على الأقل”، لافتًا إلى أن إصابته “حرجة جدًا والزيارات ممنوعة عنه”.

وكانت مصادر سورية أفادت الأربعاء الماضي، أن سليماني أُصيب بجروح “طفيفة” خلال اشتباكات بين قوات النظام وفصائل مقاتلة في شمال سوريا، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه أصيب خلال المعارك على جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي.

وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إرنا، نقلت الأربعاء الماضي، عن الناطق باسم الحرس الثوري العميد رمضان شرف، نفيه “مزاعم” روّجت لها بعض وسائل الإعلام مفادها أن سليماني أصيب في سوريا، ووصفتها بـ “الأكاذيب”.

إلا أن مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران، أمير موسوي، أكد الاثنين 23 تشرين الثاني، إصابة سليماني، قائلًا “نعم الأخ المجاهد الفريق قاسم سليماني تعرض لإصابة في ساحات الوغى وهو الآن بخير ويتعافى باستمرار”.

ويعتبر عناصر الحرس الثوري الإيراني مشاركين أساسيين في المعارك إلى جانب قوات الأسد، وقتل نحو 80 ضابطًا وقائدًا منهم خلال الفترة الأخيرة في سوريا إثر المعارك الدائرة في الشمال السوري، أبرزهم المستشار الأعلى للحرس الثوري وقائد فيلق محمد رسول الله، الجنرال حسين همداني.

 

اقرأ أيضًا: أبرز 10 جنرالات إيرانيين قتلوا في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top