“جراحكم هي جراحنا” لدعم مصابي ريف حلب الجنوبي

Untitled-4-Recovered-Recovered.jpg

أطلق فريق الطبابة الشرعية وجمعية رعاية المسجونين حملة باسم “جراحكم هي جراحنا”، لتقديم الدعم المعنوي للمصابين في ريف حلب الجنوبي، من مقاتلين ومدنيين.

وانطلقت الحملة في 28 تشرين الثاني، وزار المشاركون المصابين في المشافي ودور الاستشفاء وفي منازلهم، وانضم للحملة في اليوم الثاني لانطلاقها جمعية العروة الوثقى، وجمعية شباب أبشر ومجلس أحرار وثوار السكري وعدد من ناشطي المدينة.

وتحدّث أبو جعفر كحيل، رئيس الطبابة الشرعية في حلب، عن هدف الحملة بقوله “نقدم للمصابين الهدايا المادية والعينية كجزء من مشاركتهم آلامهم، ولرسم البسمة على شفاههم وللتخفيف من مصابهم، فالمريض بحاجة لمن يسامره ويحدثه، الغاية من الزيارة معنوية أكثر من مادية”.

يصطحب فريق الطبابة الشرعية في حلب المحررة في الزيارات المنزلية للجرحى فريق صحي تمريضي، وأضاف أبو جعفر لعنب بلدي “يكشف الفريق على إصاباتهم، ويقدّم الغيارات للجراح ويضمدونها ويعقمونها”.

تستمر الحملة لمدة شهر، وتشمل مشافي حلب الميدانية بالإضافة إلى منازل المصابين، وستتجه بعد ذلك إلى ريف المحافظة.

ويتعرض الريف الحلبي الجنوبي لحملة عسكرية من قوات النظام، يصاحبها قصف للطيران الروسي منذ أكثر من شهر، وتشهد جبهات الريف معارك عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام، بينما سجلت حالات نزوح جماعي من قرى المنطقة هي الأولى من نوعها منذ انطلاق الثورة.

تابعنا على تويتر


Top