القاعدة تُحذر السعودية من إعدام “المجاهدين” الأسرى لديها

Untitled-16.jpg

تعبيرية من الإنترنت

حذر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية المملكة العربية السعودية من إعدام محكومين بتهم الإرهاب والانتماء إليه، حسبما نشرت وكالة فرانس برس، اليوم الثلاثاء 1 كانون الأول.

وجاء في بيان تداولته حسابات “مؤيدة للجهاديين” على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم “تبادر إلى مسامع تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب نبأ الإعدامات التي تنوي حكومة آل سعود تنفيذها بحق أسرانا المجاهدين من أهل السنة في سجونها”.

وأضاف البيان “نعاهد الله أن نقدم دماءنا دون دماء أسرانا، وأن دماءهم الطاهرة لن تجف قبل أن تسفك دماء عسكر آل سعود، ونعاهد الله أن العيش لن يطيب دون النيل من رقاب حكامهم”، مردفًا “لن نخذلكم يا أسرانا حتى يتم فكاكم”.

في سياق متصل أشارت منظمة العفو الدولية في بيان الأسبوع الماضي، إلى أن “شبح الإعدام يخيم على 50 شخصًا على الأقل في المملكة”.

ونقلت المنظمة عن وسائل إعلام سعودية، أن من بينهم ناشطين شيعة من المنطقة الشرقية وعددًا من “إرهابيي القاعدة”، مؤكدة أن الأحكام “يمكن أن تنفذ خلال الأيام القليلة المقبلة”.

فرانس برس أحصت عدد الإعدامات التي نفذتها الممكلة العام الحالي، وقالت إنها وصلت حتى 147 حكمًا مقابل إعدامها 87 شخصًا العام الماضي، بينما تفيد بيانات منظمة العفو الدولية بتنفيذ 151 حكمًا العام الحالي، مقابل 90 أخرى العام الماضي.

واعتبرت المنظمة الرقم هو الأعلى منذ عام 1995، حينما أعدم 192 شخصًا، لافتةً إلى أن عدد أحكام الإعدام المنفذة سنويًا منذ ذلك الوقت لم يتخط 90 إعدامًا.

تأسس تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عام 2009، من خلال اندماج فرعيه في السعودية واليمن، وفرّ العديد من أفراده ضمن المملكة إلى اليمن بعد شن السلطات السعودية حملات اعتقال وتعقب صارمة بحقهم.

تابعنا على تويتر


Top