الجيش اللبناني يقصف جرود عرسال بعد يوم على مبادلة الأسرى

ersal.jpg

صورة أرشيفية لمقاتلين من جبهة النصرة في جرود عرسال

استهدف الجيش اللبناني منطقة جرود عرسال بغارات جوية وقصف صاروخي، الأربعاء 2 كانون الأول، بعد يوم على إتمام مفاوضات انتهت بمبادلة جبهة النصرة والحكومة اللبنانية للأسرى والمعتقلين لدى الطرفين.

وأفاد الناشط الإعلامي محمد حمود، الموجود في عرسال، أن القصف تركز على منطقة الزمراني التابعة للأراضي السورية في الجرود بأكثر من 40 قذيفة صاروخية حتى اللحظة، إضافة إلى غارات بطائرة دون طيار استهدفت المنطقة ذاتها.

وتضم منطقة الزمراني، بحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي، أبرز المقرات العسكرية لجبهة النصرة في منطقة الجرود الحدودية بين سوريا ولبنان.

وكانت النصرة نجحت في إطلاق 25 معتقلة من السجون السورية واللبنانية، مقابل 16 عنصرًا في الجيش والأمن اللبناني كانوا أسرى لديها، بالإضافة إلى رفات جندي واحد.

وفي بيان نشرته الجبهة أمس تحت عنوان “فكوا العاني” أوضحت أنها اشترطت على الأمن اللبناني لإتمام المبادلة، فتح ممرات آمنة بين عرسال وجرودها وتأمين الإغاثة والمواد الطبية إلى المنطقة، إضافة إلى تحويل منطقة وادي حميد، التي تضم مخيمات للاجئين سوريين، إلى آمنة بشكل كامل.

ناشطون ومغردون سوريون ولبنانيون اعتبروا أن استهداف جرود عرسال اليوم، جاء بطلب من حزب الله اللبناني والسفارة الإيرانية في بيروت، إذ لاقت هذه المفاوضات اعتراضًا من قيادات الحزب وإعلامه بشكل واضح خلال الأيام القليلة الماضية.

تابعنا على تويتر


Top