أسهم الأسلحة ترتفع بعد قرار بريطانيا استهداف “داعش” في سوريا

Untitled-122.jpg

طائرة تورنادو بريطانية - من الإنترنت

تناقلت وسائل إعلام بريطانية خبر ارتفاع أسهم مصنعي الأسلحة بعد قرار المملكة الانضمام لقصف مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، اليوم الخميس 3 كانون الأول.

الأسهم في شركات مختلفة مثل BAE وإير باص وفينمكانيكا وتاليس، ارتفعت عقب الإعلان عن مشاركة بريطانيا ضمن التحالف الدولي لمحاربة التنظيم في سوريا.

وارتفع تداول أسهم طائرات وصواريخ شركة إيرباص، في سوق الأسهم بنسبة 1.5 %، كما ارتفع سهم شركة فينميكانيكا العسكرية الإيطالية العملاقة، ما يقارب 2% منذ صباح اليوم الخميس.

وكان قطاع BAE المستفيد الرئيسي من الإنفاق العسكري في المملكة المتحدة، شهد زيادة بنسبة 14% خلال أسبوعين ونصف، أي منذ هجمات باريس في 13 تشرين الثاني الماضي، إذ وعدت الحكومة بتخصيص مليارات الدولارات لمزيد من الأمن على أراضيها.

في سياق متصل قال التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، اليوم، إنه شن 32 غارة جوية ضد مواقع التنظيم في سوريا والعراق خلال 24 ساعة الماضية، لافتًا إلى أن 18 منها استهدفت مواقعه في العراق و14 أخرى داخل الأراضي السورية.

وشرعت بريطانيا في شن غارات جوية على مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا بعد موافقة البرلمان على مقترح تقدمت به الحكومة، ونفذت أولى غاراتها مستهدفة حقلًا نفطيًا شرق سوريا، في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس.

وصرح وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اليوم، أن بريطانيا صادقت على مجموعة أهداف في حقول العمر بما فيها مضخات نفط، مشيرًا إلى أن مقاتلات “تورنادو” نجحت في إصابة تلك الأهداف.

ويرى ناشطون أنه لا يمكن لبريطانيا تغيير الوضع، بانضمامها للتحالف وقصف مناطق سورية يمكن أن يتضرر منها المدنيون، ويقولون إنها لو كانت جادة في مساعدة الشعب السوري، فعليها استقبال اللاجئين السوريين وليس إغلاق حدودها أمامهم.

تابعنا على تويتر


Top