بوتين: الربّ قرر معاقبة النخبة الحاكمة في تركيا

Untitled-123.jpg

بوتين داخل قصر غيورغيفسكي في الكرملين - الخميس 3 كانون الأول 2015

اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في خطابه السنوي إلى البرلمان داخل قصر غيورغيفسكي في الكرملين، أن بلاده تبدي الزعامة والمسؤولية في مكافحة الإرهاب الدولي.

وأشار بوتين، خلال كلمته اليوم الخميس 3 كانون الأول، إلى جوانب عدة على رأسها مكافحة الإرهاب، والحرب على تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالإضافة إلى إسقاط تركيا المقاتلة الروسية “سوخوي 24”.

وكالة سبوتنيك الروسية نقلت عن بوتين قوله “فيما يخص قيام تركيا بعمل عدواني ضد الطائرة الروسية في سماء سوريا، يبدو أن الربّ قرر أن يعاقب النخبة الحاكمة فيها، إذ حرمها من العقل”، مردفًا “في جميع الأحوال سيندم منفذو الجريمة فنحن نعرف ما العمل”.

ووجه الرئيس الروسي أصابع الاتهام إلى تركيا “بدعمها الإرهاب والإرهابيين”، مشيرًا إلى أن من وصفهم بـ “الإرهابيين يحصلون على أموال من تركيا مقابل النفط ويستخدمونها لتدبير أعمالهم”.

وأشاد بوتين بالعملية الروسية في سوريا لافتًا إلى أنها “أثبتت فعالية الأسلحة الروسية الحديثة”، داعيًا إلى “ضرورة تشكيل جبهة دولية موحدة لمواجهة الإرهاب الذي يشكل خطرًا على موسكو”.

وأضاف “علينا أن نواجههم ونقضي عليهم قبل أن يقتربوا من حدودنا”، معتبرًا قرار موسكو بدء عمليتها الجوية في سوريا، والتي تجري على أساس طلب رسمي من دمشق، جاء لهذا الغرض.

وتعبّر الرسالة السنوية في روسيا عن رؤية رئيس الدولة لتوجهات البلاد الاستراتيجية وتطورها في المستقبل القريب، وتعتبر الرسالة الحالية هي 21 في تاريخ الدولة الروسية الحديثة، ويشارك فيها كل من نواب مجلسي الدوما والاتحاد وقيادة البلاد ورؤساء الإدارات الدينية الرئيسية.

تابعنا على تويتر


Top