المعارضة تحبط هجومًا واسعًا لقوات الأسد في حماة

algab.jpg

عبد الله قاسم- حماة

أوقفت قوات المعارضة محاولة اقتحام قوات الأسد لقرى فيً سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، الخميس 3 كانون الأول.

واستهدفت قوات الأسد قرى العنكاوي والقاهرة وتل زجرم وتل واسط في سهل الغاب بأكثر من 30 صاروخ أرض -أرض وعشرات الصواريخ العنقودية من معسكر جورين.

بعدها حاولت القوات البرية مدعمة بالآليات العسكرية والميليشيات الأجنبية التقدم إلى قريتي تل زجرم والقاهرة، محاولةً الالتفاف على كتائب الجيش الحر والوصول إلى قرية العنكاوي الاستراتيجية من أجل قطع أحد طرق إمداد قوات المعارضة إلى سهل الغاب.

وأوضح الناشط الإعلامي أبو اليمان الحموي أن قوات الأسد استطاعت بسط سيطرتها على قرية تل زجرم وتقدمت باتجاه قرية القاهرة وتمركزت على مشارفها، مرسلة تعزيزات إلى الأخيرة وسط اشتباكات مع عناصر المعارضة المتواجدين داخلها.

وأضاف أبو اليمان في حديثٍ إلى عنب بلدي أن الفصائل المرابطة في قرية القاهرة استطاعت صد الهجوم وقتلت عددًا من القوات المهاجمة، وانتقلت إلى تل زجرم لتستعيد السيطرة عليها منذ ساعات بعد مواجهات وصفت بالعنيفة.

وفي السياق، استهدف فصيل جند الأقصى مواقع قوات الأسد داخل معسكر “السيريتل” جنوب مدينة مورك بقذائف الهاون والمدفعية والرشاشات، في إطار المعارك التي يشهدها محيط المدينة الواقعة شمال حماة.

تتزامن العمليات العسكرية مع غارات يومية من الطيران الحربي والمروحي على مدن وبلدات الريف الحموي الخاضعة لسيطرة المعارضة، أبرزها اللطامنة ومورك وكفرزيتا، مسببة إصابات في صفوف المدنيين ودمارًا كبيرًا في الممتلكات.

تابعنا على تويتر


Top