اللقاء الأول بين دبلوماسيي تركيا وروسيا بعد إسقاط الطائرة

جاويش أوغلو: إنها مرحلة العواطف.. لافروف: لم أسمع جديدًا

31.jpg

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إنّ توقع حل جميع المشاكل مع روسيا في اجتماع واحد “غير واقعي”، لكن من المهم إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة، وذلك عقب الاجتماع الذي عقده مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الصربية بلغراد، الخميس 3 كانون الأول.

وأوضح أوغلو ان الجانبان (تركيا وروسيا) لا يرغبان في تصعيد التوتر، ويريدان تحسين العلاقات من خلال حل الخلافات “واثق أن العقل السليم سينتصر، وتعود علاقاتنا كما كانت سابقًا، بعد انقضاء مرحلة العواطف”.

وزير الخارجية التركي عبر عن أمله في تخلي روسيا عن اتهاماتها التي وجهتها لبلاده دون تقديم أدلة ملموسة، وإعادة النظر في قراراتها المتسرعة، وقال “لم نتخذ حتى الآن أي قرار ضد روسيا، وسننتظر بصبر تحسن علاقاتنا الثنائية، وعلينا معرفة أن الوضع الراهن للعلاقات لن يستمر مدى الحياة”.

من جهته، ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لم يسمع من وزير الخارجية التركي شيئًا جديدًا بخصوص إسقاط المقاتلة الروسية.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحافي في بلغراد قبل قليل “التقينا بأهم مسؤول في وزارة الخارجية التركية بناء على طلبه”، موضحًا أن روسيا كررت موقفها بشأن الحادث.

الاجتماع الذي جمع الطرفين كان على هامش مؤتمر أوروبي في العاصمة الصربية بلغراد، وهو اللقاء الأول بين مسؤولين من كلا البلدين عقب إسقاط أنقرة للطائرة الروسية على الحدود مع سوريا أواخر تشرين الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top