مشاركة الروسي “تطرد” ريال مدريد من كأس الملك الإسباني

-الإسباني.jpg

أقصت لجنة العقوبات في الاتحاد الإسباني لكرة القدم، بشكلٍ رسمي نادي ريال مدريد الإسباني من بطولة كأس الملك، وذلك بعد المخالفة التي ارتكبها الجهاز الإداري خلال لقائه فريق نادي قادش، ضمن مباريات الدور الرابع من البطولة، والذي انتهى إلى فوز الملكي بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.

واستجابت لجنة العقوبات بشكل نهائي، مساء الجمعة 4 كانون الأول الجاري، للشكوى المقدمة من قبل نادي قادش، مطالبًا باحتساب نتيجة مباراة الأربعاء لصالحه، بسبب المشاركة غير القانونية للاعب الروسي دينيس تشيرشيف، الذي لعب بشكل أساسي طيلة الشوط الأول، وسجل هدفًا ثم استبدل في الشوط الثاني.

وأكدت تقارير صحفية إسبانية أن الشكوى ضد الريال محقة، ولا يسمح لتشيرشيف اللعب في الدور الرابع من كأس الملك، وذلك لحصوله على ثلاث بطاقات صفراء بقميص فريقه السابق فياريال في ذات البطولة الموسم الماضي.

لم يكن وقع الطرد، كما وصفته الصحف الإسبانية عاديًا، على الكادر الفني والإداري للنادي الملكي، إذ أعلنت إدارة مدريد بأنها لم تستلم أي خطاب رسمي من الفريق السابق للاعب، أو من الاتحاد، ورفض رئيس الفريق بيريز توجيه اللوم لأي شخص داخل النادي، وأكد أن أحدًا لم يعلم بإيقاف اللاعب حتى تشيرشيف نفسه، وأنها قررت الطعن والاستئناف.

لكن الأسباب التي حاول بها النادي الملكي إقناع لجنة العقوبات لم تلق قبولها، وفي مؤتمر صحفي قال بيريز إن المسؤول الإداري عن الإيقاف في النادي أكد قانونية مشاركة الروسي، ولم يسبق للملكي أن ارتكب مثل هذا الخطأ من قبل، وأضاف أن ريال مدريد لازال طرفًا في كأس الملك، وأن الشخص المعاقب يجب أن يكون على علم بالعقوبة وفقًا للوائح، ولا يمكن تطبيقها إلا بعد التبليغ بشكل شخصي، الأمر الذي لم يحصل.

جماهير نادي العاصمة صبوا جام غضبهم على المدرب بيتينيز، الذي أحدث منذ قدومه إلى مدريد جدلًا كبيرًا، بطريقة لعب الفريق والنتائج غير المقنعة، ما يعني أن عملية الإقصاء هذه ستفتح الباب مجددًا على مصراعيه ضده.

ريال مدريد مازال يبيع تذاكر مباراة الإياب أمام قادش في 16 الجاري، على أمل أن المحادثات بين إدارة النادي ولجنة العقوبات تجدي نفعًا وتعيد نادي العاصمة إلى المنافسة مرة أخرى.

تابعنا على تويتر


Top