حزب الله ينعي ثلاثة من قادته قتلوا في سوريا

Untitled-145.jpg

المسؤول العسكري في حزب الله محمد علي نعمة

نعى حزب الله اللبناني ثلاثة من مقاتليه قتلوا خلال معارك الحزب إلى جانب قوات الأسد ضد المعارضة، اليوم الاثنين 7 كانون الأول.

وقال موقع جنوب لبنان إن قائدًا بارزًا في الحزب ويدعى الحاج أبو علي حسين يونس قتل في سوريا “أثناء قيامه بواجبه الجهادي في الدفاع المقدس”، مشيرًا إلى أنه من بلدة مشغرة في البقاع الغربي.

الموقع ذاته أتبع خبر يونس بمقتل قائدين عسكريين ميدانيين في سوريا وهما محمد علي نعمة وخضر حسين مستراح من بلدة الطيبة الجنوبية، ولم يشر إلى مكان مقتلهما، إلا أن ناشطين قالوا إنهما قتلا خلال معارك الحزب في ريف حلب الجنوبي، وأشار آخرون إلى مقتلهما إثر الغارات الإسرائيلية على جرود فليطة في القلمون الغربي.

وكانت قوات الأسد سيطرت على ثلاث قرى في ريف حلب الجنوبي بعد اشتباكات ومواجهات عنيفة ضد فصائل المعارضة، وسط غطاء ناري مكثف من الطيران الروسي ودعم من ميليشيات أجنبية ومحلية، اليوم الاثنين.

ولا تزال معارك جنوب حلب مستمرة منذ قرابة شهرين، استطاعت قوات الأسد التقدم فيها إلا أن فصائل المعارضة استعادت عدة قرى في مواجهات قتل خلالها عشرات المقاتلين والضباط الإيرانيين والأفغان وآخرين تابعين لحزب الله اللبناني.

ويقاتل عناصر حزب الله إلى جانب قوات الأسد في العديد من المناطق داخل سوريا، أبرزها إدلب واللاذقية وحماة والزبداني، وخسر الحزب عددًا كبيرًا من قادته على جبهات القتال في سوريا أبرزهم حسن حسين الحاج الملقب بأبي محمد الإقليم خلال معارك الحزب مع المعارضة في إدلب، تشرين الأول الماضي.

اقرأ أيضًا: تعرف على قتلى حزب الله اللبناني في ريف حماة.

تابعنا على تويتر


Top