الأردن يحكم على الداعية إياد قنيبي بالسجن عامين

Untitled-150.jpg

الداعية الإسلامي إياد قنيبي

أصدرت محكمة أمن المملكة الأردنية حكمًا بسجن الداعية الإسلامي إياد قنيبي لمدة عامين، بعد إدانته بتهمة “التحريض على مناهضة الحكم”، اليوم الاثنين 7 كانون الأول.

وقالت وكالة فرانس برس إن المحكمة أصدرت في البداية حكمًا بالسجن لثلاثة أعوام بحق القنيبي لكنها خفضته إلى عامين تحتسب من تاريخ إيقافه آخذة بالأسباب “المخففة التقديرية”.

عبد القادر الخطيب، محامي القنيبي، قال للوكالة “كان القرار قاسيًا جدًا وغير متوقع بل كنا نتوقع البراءة”، مشيرًا إلى أنه سيطعن بقرار المحكمة بتمييز الحكم “لأنه ليس صحيحًا”.

وكانت الأجهزة الأمنية الأردنية اعتقلت قنيبي في 15 حزيران الماضي، موجهةً إليه تهمة “تقويض نظام الحكم”، دون إبداء سبب اعتقاله أو فحوى التهمة الموجهة له.

وسبق لقنيبي أن سجن في الأردن لمدة سنة ونصف بعد إدانته بدعم حركة طالبان الأفغانية من خلال منظر التيار السلفي أبو محمد المقدسي.

ودأب قنيبي خلال الفترة الماضية على التنظير حول خطر تنظيم “الدولة الإسلامية” وعمله في سوريا والعراق، إلا أنه عزف عن التعليق حول الأوضاع في سوريا، بعد تعرضه لاعتداء من قبل أنصار التنظيم في الأردن.

ويحمل قنيبي شهادة دكتوراه في الصيدلة، من جامعة العلوم التطبيقية في العاصمة الأردنية عمان، ويحظى بشعبية ضمن بعض الأوساط الأردنية، كما يعد من أبرز المحسوبين على التيار السلفي الجهادي.

تابعنا على تويتر


Top