تصويت في التلغراف: هل أنت مع قبول الأسد كخيار وحيد في سوريا؟

Untitled-153.jpg

نشرت صحيفة التلغراف البريطانية مقالًا لمحافظ لندن، بوريس جونسون، الأحد 6 كانون الأول، وأرفقته بتصويت حول إمكانية قبول الأسد كخيار وحيد ومقبول في سوريا.

المقال جاء بعنوان “دعونا نتفق مع الشيطان: يجب علينا العمل مع الأسد وبوتين في سوريا”، وكتبه محافظ لندن، مطالبًا بالتعاون مع الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا لـ “القضاء على الإرهاب”.

ناشطون تداولوا رابط المقال مساء أمس الاثنين، داعين إلى التصويت ضد “قاتل شعبه”، في الوقت الذي كانت النسبة تشير إلى 78% كانوا مؤيدين للتعامل مع الأسد وقبوله في سوريا خلال المرحلة الحالية.

وعزا بعض الناشطين ارتفاع نسبة المؤيدين للاستطلاع إلى “نشاط موالي الأسد في بريطانيا وتفاعلهم الكبير مع الطروحات واستبيانات الرأي المتعلقة بسوريا وخاصة حين تنشرها صحف عريقة”.

عنب بلدي راقبت حركة التصويت على الرابط ورصدت آخر نتيجة وصلت فيها نسبة معارضي قبول الأسد كخيار وحيد في سوريا إلى 65%، بينما تراجعت نسبة مؤيديه إلى 35%.

محافظ لندن دعا في مقاله إلى “التوقف عن التفكير بعقلية الحرب الباردة، والتوقف عن اختيار حلفائنا على هذا الأساس إذا أردنا هزيمة تنظيم الدولة قبل أن يقتل آلافًا آخرين”.

وأردف “نعم أنا أدعم نظام الأسد والروس بجهودهم المشتركة لاسترداد تدمر الرائعة، هذا لا يعني أن أثق ببوتين كما لا يعني أني أرغب ببقاء الأسد في السطلة إلى أجل غير مسمى”.

دخلت الحرب في سوريا عامها الخامس ولا يزال نظام الأسد مستمرًا بقتل شعبه، بالتعاون مع ميليشيات شيعية وطائفية من مختلف الدول، وبإسناد جوي روسي بدأ في سوريا منذ أيلول الماضي، بينما انتشرت مجموعات متطرفة كداعش شرق سوريا.

ويقاتل على الطرف المقابل، المعارضة المعتدلة التي يبلغ عدد مقاتليها قرابة 70 ألفًا وفق تقارير استخباراتية بريطانية، نشرت الأسبوع الماضي.

وتحاول القوى الدولية الكبرى إيجاد حل لما يجري في سوريا من خلال مؤتمرات متكررة آخرها الذي بدأ في الرياض اليوم الثلاثاء، ويهدف إلى توحيد المعارضة في صف واحد لمواجهة الأسد خلال المفاوضات المرتقبة التي ستجريها الأمم المتحدة كانون الثاني المقبل في جنيف.

وتسعى الدول الإقليمية إلى تكثيف جهودها في محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وخاصة بعد تبنيه وأنصاره هجمات متكررة ضمن أراضيها، فيما تختلف حول إمكانية إشراك الأسد في مواجهة التنظيم ومصيره في سوريا.

للتصويت على استطلاع الرأي  اضغط هنا.

اقرأ أيضًا: محافظ لندن يكتب: يجب علينا أن نعمل مع الأسد وبوتين في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top