قلق أوروبي من 5 آلاف جواز سوري “مسروق”

-1.jpg

تتداول دول أوروبية منذ الصيف لائحة تضم جوازات سفر سوريّة وعراقية مفقودة، تخشى أن يستخدمها أشخاص في السفر بعد تزوير بياناتها، ما يشكل خطرًا أمنيًا إضافيًا لهذه الدول.

وكشف دبلوماسيون، الأحد 13 كانون الأول، أنّ اللائحة الجديدة تشمل أرقامًا متسلسلة لـ 5 آلاف جواز سفر استولت عليها جماعات مسلحة بينها تنظيم “داعش”، من مكاتب حكومية في محافظتي الرقة ودير الزور، و10 آلاف جواز سفر أخرى فقِدت في مناطق الأنبار ونينوى وتكريت العراقية.

ولم تُعرف الجهة التي زودت الدول الأوروبية بالأرقام المتسلسلة للجوازات المفقودة، بحسب وكالة رويترز.

وفي سياق متصل، كشف تقرير لوكالة التحقيقات في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، نشر أمس أن “داعش يملك قدرة على إصدار جوازات سفر سورية مزوّرة باستخدام معدات لطباعتها، كما يستطيع سرقة هويات مواطنين سوريين عبر الوصول إلى بياناتهم الشخصية وبصماتهم”.

وتتزايد المخاوف الأوروبية من أعمال إرهابية بعد هجمات باريس الدامية في 13 تشرين الثاني، التي راح ضحيتها نحو 130 شخصًا. وبعد التحري أعلنت السلطات الفرنسية العثور على جواز سفر سوري مزور قرب جثة أحد منفذي الهجوم، وهو ما يعزز الشكوك بإمكانية استخدام جوازات السفر المسروقة لتنفيذ أعمال مخلّة بالأمن، وفق دبلوماسيين أوروبيين.

تابعنا على تويتر


Top