مقاتلو حماة يجتاحون حواجز الأسد شمالها

Untitled-1-30.jpg

مقاتلون في صفوف المعارضة بريف حماة الشمالي - أرشيفية

تمكنت فصائل المشاركة اليوم الأحد 13 كانون الثاني ممن تحرير عدد من الحواجز والنقاط العسكرية الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي بوقت قياسي بعد الإعلان عن المعركة عصر اليوم.

وأفاد الناشط الإعلامي عبد الله الحموي عنب بلدي أن تنظيم جند الأقصى وجيش العزة شنا هجومًا على قرى المصاصنة والبويضة والزلاقيات وشليوط وكل من حواجز طريق صوران–لحايا وحاجز الزوار في ريف حماة الشمالي بقذائف المدفعية والهاون.

وتمكنت الفصائل خلال الهجوم من السيطرة على من قرية البويضة بالكامل، حاجز مدجنة أبو حسن، حاجز الخيم، حاجز جب الدكتور، حاجز زلين، زور المحروقة وزور الحيصة.

أبو صطيف الذي يعمل في المرصد 80 في ريف حماة الشمالي، قال لعنب بلدي إن “تحرير قرية المصاصنة جاء بعد استهداف النقاط الدفاع الأولى بسيارة مفخخة، وتمكن المقاتلون من اغتنام مدفع 37 ورشاشا 14.5 ومدفع 130 وسيارة ذخيرة، كما أعطب الثوار سيارة من نوع بيك آب مزودة برشاش دوشكا على جبهة قرية الزلاقيات، معلنين عن مقتل عدد من عناصر قوات الأسد”.

ويشارك في هذه المعركة كل من جند الأقصى وجيش العزة، إضافة إلى الفرقة الوسطى على حاجز شليوط، وتشهد المنطقة اشتباكات متقطعة بين فصائل المعارضة من جهة، وقوات الأسد والميليشيات الموالية له من جهة أخرى، بين الحين والآخر حيث يحاول كل من الطرفين تحقيق أي تقدم في المنطقة.

ومن جهة أخرى شهد ريف حماة الشمالي تحليق مكثف للطيران الحربي والمروحي، بالإضافة إلى أن الطيران الروسي نفذ عدة غارات جوية على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وعدة قرى ومدن أخرى.

تابعنا على تويتر


Top