بالصور.. مسؤولون روس وإيرانيون داخل مدينة دمشق الجامعية

Untitled-1-60.jpg

المدينة الجامعية في دمشق - الأربعاء 16 كانون الأول 2015

نظم طلاب جامعة دمشق وقفة شكر لروسيا وإيران والمقاومة اللبنانية على مواقفها الداعمة لسوريا، داخل المدينة الجامعية، اليوم الأربعاء 16 كانون الأول.

وشارك في الوقفة مسؤولون روس وإيرانيون في مسيرة “لدعم الجيش السوري والحلفاء”، منهم السفير الإيراني في دمشق محمد رضا رؤوف شيباني، ورئيس الملحقية التجارية والاقتصادية في السفارة الروسية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن السفير الإيراني شكره لسوريا “قيادة وشعبًا وحكومة لمواجهتها الإرهاب العالمي الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة”، مردفًا “من الواجب مساندة سوريا في كل المجالات ودعم صمود شعبها” .

السفير الإيراني في دمشق، محمد رضا رؤوف شيباني.

السفير الإيراني في دمشق، محمد رضا رؤوف شيباني.

بدوره قال رئيس الملحقية التجارية والاقتصادية في السفارة الروسية، إيغور ماتفييف، إن موسكو تدعم سوريا سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا، داعيًا إلى “إعادة الاستقرار والإزدهار لها والوقوف معها لأنها تقف في الخندق الأول في مكافحة الإرهاب الدولي”.

رئيس الملحقية التجارية والاقتصادية في السفارة الروسية إيغور ماتفييف.

رئيس الملحقية التجارية والاقتصادية في السفارة الروسية إيغور ماتفييف.

وحضر الوقفة وزير التعليم العالي في النظام السوري، محمد عامر المارديني، و رئيس جامعة دمشق محمد حسان الكردي، إضافة إلى جمال المحمود أمين فرع الحزب في الجامعة، ورئيس فرع الجامعة للاتحاد الوطني لطلبة سورية إياد طلب، وممثل طلبة حزب الله في الجامعة محمد الصعبي.

طلاب جامعة دمشق خلال الوقفة

طلاب جامعة دمشق خلال الوقفة

إدارة الجامعة تنظّم نشاطات بشكل متكرر لما تصفه بـ “التأكيد على دور الشباب ومسؤوليتهم الوطنية تجاه بلدهم”، إذ رعت حملات كدعم الليرة السورية وفعاليات أخرى “تعبر عن وقوف الطلبة إلى جانب الجيش في تصديه للإرهاب”.

ويتوسّم مؤيدو الأسد “خيرًا” بروسيا وإيران الداعمَين الرئيسيّين للنظام السوري، في ظل فشل “الجيش السوري” في تخليص سوريا مما يسميها “العصابات الإرهابية”.

تابعنا على تويتر


Top