الطيران الروسي يقتل طفلًا داخل بطن أمه في جسر الشغور

12380085_10153385322272875_744984035_n.jpg

استهدف الطيران الحربي الروسي أحياء في مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، بعددٍ من الصواريخ الفراغية، ما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين، اليوم الجمعة 18 كانون الأول.

طفل قتل داخل بطن أمه في جسر الشغور - 18 كانون الأول 2015

طفل قتل داخل بطن أمه في جسر الشغور – 18 كانون الأول 2015

وطالت الغارات المصلين أثناء خروجهم من صلاة الجمعة، ولفت ناشطو الدفاع المدني في إدلب إلى سقوط 7 ضحايا كحصيلة أولية، بينهم امرأة حامل وطفلها.

وأكّد مركز جسر الشغور الإعلامي أن المقاتلات تعود لسلاح الجو الروسي، بينما قتل شخص وأصيب آخرون إثر استهداف قرية الناجية في ريف مدينة جسر الشغور بالصواريخ الفراغية، كما طال القصف بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي.

واستهدفت قوات الأسد المتمركزة في معسكر جورين داخل سهل الغاب، قرية الموزرة في جبل الزاوية بريف إدلب، وفقًا لشبكة أخبار إدلب.

ويشن الطيران الحربي الروسي غاراته بشكل يومي على عدد من المدن والبلدات السورية، من بينهما إدلب وحماة وحمص وحلب وريف اللاذقية، ويستهدف المناطق المأهولة بالمدنيين، في إطار دعم موسكو العسكري لنظام الأسد الذي يحاول تحقيق مكاسب ميدانية مستفيدًا من هذا الغطاء.

تابعنا على تويتر


Top