ناشطون سوريون: أدرجوا الميليشات الشيعية في قوائم الإرهاب

NOJABAA.jpg

مقاتلون من ميليشيا حركة النجباء العراقية في ريف حلب الجنوبي، 8 كانون الأول 2015

طالب ناشطون ومغردون سوريون وعرب بإدراج الميليشيات الطائفية التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد ضمن قوائم الإرهاب التي من المنتظر أن تقدمها الأردن بناءً على طلب المشاركين في اجتماع فيينا الأخير.

وانتشر وسم ” #أدرجوا_مليشات_الشيعة_بقوائم_الإرهاب”، بشكل لافت عبر موقعي تويتر وفيسبوك، مرفقًا بمنشورات شددت على ضرورة احتواء القائمة بالميليشيات التي تدعمها إيران، وقال مغرّد يدعى “أبو أسامة القدس” عبر تويتر “هم أس الإرهاب وأساسه، هم رأس الأفعى، عدم إدراجهم رضىً بفعلهم ومن رضي بالإرهاب فهو إرهابي”.

واعتبر الباحث السوري، ياسر سعد الدين، في تغريدة له، أنه “إن عجزنا عن وقف مجازر مغول العصر الحديث وقرامطته، فلا أقل من أن نغرد وننشر هذا الوسم، أضعف الإيمان”، وأضاف في تغريدة لاحقة “تطهير عرقي، قتل للاطفال، انتهاك للسيادة، عدم التعامل معهم كإرهابيين عار وانحطاط وانحدار”.

وتشارك عدة ميليشيات طائفية في القتال إلى جانب قوات الأسد في سوريا، أبرزها حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني إضافة إلى ميليشيات أجنبية من العراق وأفغانستان وباكستان، وفق رؤية طائفية تستند إلى أحقيتها في “الدفاع عن المقامات المقدسة” ومحاربة “أحفاد يزيد”.

وأشاع صحفيون نية الأردن تقديم قائمة تحتوي إلى جانب جبهة النصرة وتنظيم الدولة، على قائمة بفصائل سورية معارضة لنظام الأسد وخلوّ القائمة من أي ميليشيا تقاتل إلى جانبه، دون تأكيدٍ أردني يصب بهذا الاتجاه حتى اللحظة.

إقرأ أيضًا: 10 ميليشيات تدعم الأسد في معركة جنوب حلب.

تابعنا على تويتر


Top