صواريخ تستهدف مقرًا لسمير القنطار في جرمانا وأنباء عن مقتله

Untitled-45rwg.jpg

قالت وسائل إعلام موالية للنظام السوري إن الأسير المحرر من السجون الإسرائليلية، سمير القنطار، قتل جراء غارة إسرائيلية بعد منتصف ليل اليوم الأحد، 20 كانون الأول.

ونعت صفحات موالية القنطار، بينما قالت إذاعة “شام إف إم” إن “المعلومات تتضارب حول القصف الصاروخي الذي طال مدينة جرمانا وأدى لانهيار مبنى سكني بشكل كامل”، مؤكدة أن البناء كان يتردد عليه سمير القنطار.

وأضافت الإذاعة أن شهود عيان في المنطقة أكدوا أن نوعية الصواريخ وحجم الدمار ليس مماثلًا للصواريخ والقذائف التي تطلقها من وصفتها بـ “الميليشيات المسلحة”، مرجحةً أن يكون الصاروخ إسرائيليًا بالاعتماد على قوته التدميرية.

شبكة دمشق الآن الموالية أضافت عبر صفحتها في فيسبوك “استشهاد القائد في المقاومة السورية فرحان الشعلان في القصف الذي استهدف حي الحمصي في مدينة جرمانا”.

سمير القنطار، لبناني كان يقضي حكمًا بالسجن مدى الحياة في السجون الإسرائيلية بعد عملية نفذها عام 1979، وعام 2008 أفرج عنه ضمن صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحزب الله.

واتخذ قنطار، المدرج على قائمة الإرهاب الأمريكية في أيلول 2015، موقفًا مواليًا لنظام الأسد ومحور “الممانعة والمقاومة”، وكان يقطن دمشق خلال الفترة الأخيرة.

تابعنا على تويتر


Top