حركة حماس تدين اغتيال القنطار والسوريون يردّون

10529678_855206177930566_1809697123_n.jpg

سمير القنطار إلى جانب عدد من قيادات حزب الله اللبناني، أرشيفية

أدانت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) اغتيال سمير القنطار، الأسير اللبناني المفرج عنه من قبل السلطات الإسرائيلية 2008، والذي قتل في غارة استهدفت مكان إقامته في بلدة جرمانا في ضواحي دمشق، مساء أمس السبت 19 كانون الأول.

وقالت الحركة عبر حسابها الرسمي في موقع تويتر “ندين الجريمة الإسرائيلية باغتيال المناضل سمير القنطار وندعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه هذه العربدة الإسرائيلية”.

بيان الإدانة قوبل بانتقادات واسعة من قبل ناشطين ومثقفين عرب وسوريين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نظرًا لموقف القنطار الداعم لنظام الأسد، إضافة لعمله كقيادي في حزب الله اللبناني ومساعدته في إعداد ميليشيات رديفة لقوات الأسد في حربها.

ورصدت عنب بلدي مواقف عدد من الناشطين، ومن بينهم الحقوقي الجزائري أنور مالك، الذي اعتبر في منشور له عبر فيسبوك أنه “سيء للغاية جدًا أن نسمع حركة حماس‬ تدين ‫‏إسرائيل‬ على قتل ‫‏سمير القنطار‬من دون أدنى إدانة لجرائمه وهو الذي كان في مهمة حرب إبادة للشعب السوري”.

في حين لفت المعارض السوري عمر المرادي إلى أن “إدانة ‫حماس‬ مقتل القيادي بحزب الله المُجرم ‏سمير القنطار‬ أثناء تأديّة إجرامه على أرض سوريّا، أمر مُقرف ومُعيب يتجاوز الدّين والأخلاق والأعراف.. إدانة قتل مجرم, جريمة أخلاقيّة”.

من جهته رأى الناشط الإعلامي السوري أبو فراس الحلبي أن هناك “انحراف وتيرة عند بعض سياسيي وإعلاميي حركة حماس بوصفهم قتلة الشعب السوري بالمناضلين.. حماس المجاهد أحمد ياسين ليست هكذا”.

اعتقل القنطار عام 1980 من قبل السلطات الإسرائيلية وحكم عليه بـ 5 أحكام بالسجن المؤبد، يضاف إليها 47 عامًا، تحت تهمة قتل 5 إسرائيليين في مدينة نهاريا، إثر هجوم بالرشاشات الخفيفة مع عدد من الفلسطينيين التابعين لجبهة التحرير الفلسطينية، ليطلق سراحه في صفقة تبادل مع حزب الله عام 2008.

تابعنا على تويتر


Top