“حبات التمر” توصل لاجئًا سوريًا إلى السويد

syrianswimmer22.jpg

السوري أمير مختار (صنداي تايمز البريطانية)

وصل لاجئ سوري إلى السويد بعد رحلة شاقة سبح خلالها قرابة 7 ساعات من تركيا إلى اليونان، حسبما نشرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية، مساء الأحد 20 كانون الأول.

الصحيفة تحدثت مع اللاجئ أمير مختار، وقال إنه لم يكن الوحيد الذي اجتاز مسافة 8 كيلومترات من تركيا إلى جزيرة ساموس اليونانية، واضطر بعدها إلى المشي ساعات طويلة ليصل المرفأ، مشيرًا إلى أنه قضى شهرًا آخر ليصل في النهاية إلى وجهته الأخيرة السويد.

وأردف مختار للصحيفة “اعتقدت في كل ثانية خلال رحلتي في البحر أن موتي بات قريبًا، لكنني كنت في كل مرة أنظر إلى المنحدرات الصخرية أمامي وأقول هناك هو مستقبلي”.

مختار غادر دمشق بعد أن دمر منزله وقُتل صديقه برصاص قناص تابع لقوات الأسد، وأشار في حديثه للصحيفة أنه كان يرتاد المسبح منذ أن كان عمره 5 سنوات، مردفًا “ربطت على جذعي بعض حبات التمر لأحصل على الطاقة خلال رحلتي”.

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن أمير يعمل حاليًا كمترجم فوري في السويد بينما ينتظر البت في طلب لجوئه ليحصل على إقامة فيها ويتابع حياته.

وسبق أن وصل السوري هشام معضماني إلى ألمانيا بعد رحلة استمرت 6 ساعات في البحر، إلى الشواطئ اليونانية، واستقر بعدها في ميونخ، كما وصلت شقيقتان سوريتان إلى برلين بعد سباحتهما 3 ساعات إلى اليونان بسبب غرق قاربهما المنطلق من تركيا، تشرين الأول الماضي.

ويحاول مئات السوريين الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي يوميًا، ساعين للحصول على حياة أفضل إثر تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية بسبب الحرب في سوريا التي دخلت عامها الخامس.

تابعنا على تويتر


Top