نقابة الأطباء السورية تفصل أعضاءً يبيعون رضّعًا في لبنان

23356566.jpg

أعلن نقيب الأطباء السوريين عبد القادر حسن، شطب عدد من الأطباء من قيود النقابة بتهمة بيع أطفال حديثي الولادة في لبنان بداية العام الجاري، حسبما نشرت صحيفة الوطن المقربة من نظام الأسد، اليوم الثلاثاء 22 كانون الأول.

وأعرب حسن أن الأطباء المفصولين كانوا يتعاملون مع أطباء لبنانيين لبيع الأطفال حديثي الولادة (لاسيما المولودين بالسفاح)، “بعد إقناع المرأة الحامل ألا تجهض الجنين، مستغلين الجانب الديني وبيع الطفل في لبنان بمبالغ كبيرة بعد ولادته”.

حسن قال إن الأطباء كانوا يولّدون الحامل في لبنان “لتأمين الطفل”، لافتًا إلى أن النقابة “اتخذت إجراءات شديدة بحقهم وسحبت شهاداتهم”، معتبرًا أن هذه الحالات “قليلة” في المناطق التي تسيطر عليها الدولة (نظام الأسد)، “إلا أن هذا لا يعني عدم وقوعها”، وهي منتشرة في المناطق الساخنة “لغياب الرقابة على عمل الأطباء فيها”.

ووجهت نقابة الأطباء تعميمًا على كل فروعها في المحافظات لمراقبة هذه الحالات وتزويد النقابة المركزية بأسماء الأطباء الذين يتاجرون بالأطفال حديثي الولادة، وفقًا لحسن، الذي قال إن “النقابة ستبذل كامل جهدها لمنع حدوث مثل هذه الحالات في البلاد ولاسيما مناطق المسلحين باعتبار أنها من الجرائم الخطيرة التي تهدد المجتمع السوري”.

وانخفضت نسبة الولادات في سوريا بنسبة 60% (200 ألف طفل خلال العام الجاري)، منذ بدء النزاع قبل نحو 5 سنوات جراء الهجرة وعزوف الشباب عن الزواج في ظل أزمة اقتصادية غير مسبوقة، بحسب تقرير للصحيفة في تشرين الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top