الوقاية من الإصابة بالحصبة

12434273_859585104159340_1451729878_n.jpg

د. كريم مأمون

ذكرنا في العدد الماضي أن الحصبة مرض فيروسي، ويتظاهر بحرارة واحمرار العينين وسيلان الأنف لمدة 3 أيام، يليها ظهور طفوح جلدية مميزة، وقد يؤدي إلى ظهور مضاعفات كالتهاب الحنجرة، والتهاب الأذنين، والتهاب العينين، والسعال، والتهاب الرئة، والتهاب الدماغ. وتعتبر حالات الوفاة بسبب هذا المرض أكثر شيوعًا بين الرضع، إذ يموت طفل واحد من بين كل ألف شخص مريض بالحصبة.

ومرض الحصبة هو مرض معدٍ بامتياز؛ إذ تبلغ نسبة العدوى 90% لدى شخص لم يتلق لقاح الحصبة عند تعرضه للفيروس، وتحدث العدوى إثر التعرض لإفرازات مخاطية من أنف شخص مصاب، أثناء الكلام أو العطاس أو السعال، وقد تنتقل العدوى أيضًا في الأماكن المغلقة، مثل التواجد في غرفة كان فيها شخص مصاب قبل ساعتين من دخول الغرفة.

كيف يمكن مقاومة الحصبة عند الإصابة بها؟

يجب تجنيب المصاب البرودة، ومجاري الهواء، وتمكينه من الغذاء المتوازن الغني بالبروتينات (اللحوم والأسماك والبيض) والفيتامينات (البرتقال والليمون والخضار)، والشراب الكافي.

ما هي طرق الوقاية من العدوى بالحصبة؟

عزل المريض بالحصبة، ومعالجته لتفادي المضاعفات، حيث إنه يشكل مصدرًا لنقل المرض للآخرين.

منع الزيارات للمرضى، وتجنب الجلوس معهم، حيث إنهم قادرون على نشر المرض قبل ظهور الطفح الجلدي بأربعة أيام، وبعد ظهوره بأربعة أيام.

منع إخوة المريض وأخواته من الذهاب إلى المدارس إلى أن يتم التأكد من عدم إصابتهم بالعدوى.

يُفضل عدم السفر إلى بلد يكون فيروس الحصبة منتشرًا فيه.

وتبقى أفضل طريقة للوقاية هي أخذ اللقاح الخاص بالحصبة؛ وقد كان يعتقد، خطأ، أن مرض الحصبة يجب أن يصيب كل طفل، ولا سبيل إلى تجنبه، لكن أثبت الطب أنه بالإمكان تجنبه بواسطة التلقيح.

ما هو لقاح الحصبة؟

هو مستحضر يحتوي فيروسات الحصبة حية لكنها مضعفة، ولا تنتقل الفيروسات الموجودة في اللقاح من شخص إلى آخر ولا تشكل مصدرا للعدوى.

يعطى هذا اللقاح بمقدار 0.5 مل، حقنًا تحت الجلد في الجزء العلوي الخارجي للعضد أو في الفخذ، وغالبا ما يكون جزء من لقاح يسمى MMR يحتوي أيضًا على لقاح الحصبة الألمانية والنكاف.

ينصح بإعطاء جرعتين من هذا اللقاح، ويحفّز هذا اللقاح الجسم على إنتاج أضداد للحصبة، فيكون مقاومة مناعية خلال مدة 3 أيام وحتى 3 أسابيع، وبنسبة 95% من الأشخاص الذين تلقوا التطعيم بهذا اللقاح منذ بلوغهم عامهم الأول، وبعد تلقي وجبتي اللقاح تبلغ نجاعة المناعة لديهم 99%.

متى يعطى لقاح الحصبة؟

يعطى لقاح الحصبة لجميع الأطفال بعمر 9 أشهر وحتى 18 سنة، وعادة ما يعطى في سوريا ولبنان ثلاث جرعات منه؛ جرعة لقاح الحصبة لوحده بعمر 9 أشهر، وجرعة MMR بعمر سنة، وجرعة ثانية من MMR بعمر سنة ونصف.

كما يمكن منع الإصابة بالحصبة لدى تعرض شخص غير حاصل على اللقاح سابقًا إذا تلقى هذا الشخص اللقاح خلال 72 ساعة من لحظة تعرضه للفيروس، لذلك يتم إعطاء المحيطين بالمريض اللقاح في مدة لا تتجاوز 72 ساعة من التعرض للعدوى.

ما هي التأثيرات الجانبية التي يمكن أن يحدثها لقاح الحصبة؟

يمكن أن يسبب إعطاء اللقاح ألمًا مكان الحقن، ارتفاع حرارة بعد حوالي 10-15 يوم من التلقيح، طفحًا جلديًا خفيفًا عابرًا يشبه طفح الحصبة، ويظهر في نفس الوقت مع الحرارة.

ويمكن أن يحدث تحسس على اللقاح في حالات نادرة جدًا، خاصة عند من لديهم حساسية من البيض؛ لذلك يجب مراقبة الطفل مدة نصف ساعة بعد الحقن.

ما هي موانع التلقيح ضد الحصبة؟

  • الذين سبق وأصيبوا بحساسية تجاه هذا اللقاح.
  • الحرارة العالية؛ لأنها تفقد اللقاح فاعليته.
  • مرضى نقص المناعة والأمراض السرطانية وابيضاض الدم والتدرن.
  • من يتناولون الكورتيزونات أو أدوية علاج السرطانات.
  • الذين تعرضوا لزراعة أعضاء.
  • عند المصابين بمرض نقص الصفيحات؛ قد يؤدي إعطاء هذا اللقاح إلى تفاقم الوضع الصحي والتسبب بقابلية شديدة للنزف، لذا يتوجب الأخذ بعين الاعتبار الفوائد المرجوة من التطعيم بهذا اللقاح مقابل المخاطر التي قد تنجم عنه في هذه الحالة.

لا ينصح بإعطاء المرأة الحامل هذا اللقاح، ويفضل الانتظار ثلاثة أشهر على الأقل بين تلقي هذا اللقاح وبين بدء الحمل.

هل من بديل عن اللقاح؟

نعم؛ يتم حقن الحوامل والأطفال والبالغين الذين يعانون نقصًا في المناعة بغلوبولينات مناعية خلال ستة أيام من التعرض للعدوى، وهذه تعمل على الوقاية من الحصبة أو التقليل من حدتها.

تابعنا على تويتر


Top