الحلقي: قرصنة السفن تمنع الحكومة من توفير احتياجات المواطنين

.jpg

قال رئيس مجلس الوزراء في حكومة النظام، وائل الحلقي، إن “عدد التجار الذين يؤمّنون احتياجات سوريا لا يزيد عن 25 تاجرًا”. مشيرًا إلى أن الشريحة الأكبر من التجار في البلاد يقومون بدور “وطني”، على حد وصفه.

وأضاف الحلقي، وفقًا لتصريحات نشرتها صحيفة الوطن الموالية للنظام، الأحد 27 كانون الأول، أن “الحكومة لا تستطيع توفير احتياجات البلاد بشكل مباشر بسبب العقوبات الاقتصادية، وهناك مخاطر من قبل التجار في توريد المستلزمات نتيجة القرصنة التي تتعرض لها السفن والأجور الكبيرة لعمليات النقل”.

وبحسب الحلقي، تعمل الحكومة على تجزئة العقود وإجازات الاستيراد حتى يحصل جميع التجار على العطاءات ولا تكون محصورة بعدد قليل منهم.

وكشف عددٌ من التجار السوريين سابقًا عن التوافق مع وزارة الاقتصاد التابعة للنظام حول ترشيد الاستيراد، والإجراءات الجديدة التي اتخذتها الوزارة لمنح الموافقات والإجازات وكيفية تمويلها.

ووفق عدد من المصادر يلاقي موضوع ترشيد الاستيراد اعتراضًا من قبل تجار ومستوردين منذ طرحه قبل أكثر من عام ونصف.

تابعنا على تويتر


Top