تنفيذ الاتفاق يبدأ.. جرحى الزبداني إلى تركيا عبر لبنان

999.jpg

ساحة السيلان في الزبداني - الاثنين 28 كانون الأول 2015

دخلت سيارات الإسعاف وعدد من الحافلات إلى مدينة الزبداني، اليوم الاثنين 28 كانون الأول، لتنفيذ اتفاق تبادل الجرحى الذي ترعاه الأمم المتحدة، بين النظام السوري والمعارضة.

وقالت وكالة رويترز إن الاتفاق يسمح لمقاتلي المعارضة في الزبداني قرب الحدود اللبنانية بالمرور الآمن إلى مطار بيروت، ثم السفر إلى وجهتهم النهائية في تركيا تحت إشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتزامنًا مع نقل المقاتلين ستتوجه قافلة برية تحمل قرابة 300 عائلة من بلدتي كفريا والفوعة الشيعيتين في إدلب، إلى الحدود التركية ومن هناك سيسافرون جوًا إلى بيروت.

وتجمّع المتفق على إخراجهم من الزبداني في ساحة السيلان مع عائلاتهم، وسينقلون بمساعدة سيارات الصليب الأحمر عبر نقطة المصنع الحدودية مع لبنان ثم إلى تركيا.

الناشط الإعلامي علي دياب وهو من الزبداني نشر، عبر صفحته في فيسبوك، أن الأشخاص الذين سيغادرون الزبداني هم 123 شخصًا فقط بينهم 70 جريحًا و 53 مدنيًا من النساء والأطفال وكبار السن ممن ساءت أحوالهم الصحية بسبب الحصار، لافتًا إلى أنه لم يخرج أي مقاتل كما تداولت وسائل الإعلام.

واتفق الأطراف في 24 أيلول الماضي على وقف إطلاق النار في كفريا والفوعة والزبداني لمدة 6 أشهر، وإخراج مدنيي البلدتين مقابل خروج المسلحين والجرحى من الزبداني.

الاتفاق جرى عبر مفاوضات في تركيا بين ممثلين عن المعارضة السورية أبرزهم حركة أحرار الشام الإسلامية، وموفد إيراني يمثل النظام السوري أفضت إلى وقف إطلاق النار.

تابعنا على تويتر


Top