فرنسا تدعو إلى حملة ضد الجوازات السورية “المزورة”

88888.jpg

دعت فرنسا دول الاتحاد الأوروبي إلى شن حملة لتتبع جوازات السفر السورية المزورة التي يستخدمها أشخاص يحاولون الدخول إلى أوروبا، حسبما نشرت وكالة رويترز، اليوم الأربعاء 30 كانون الأول.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، في رسالة إلى المفوضية الأوروبية “يتوجب على الاتحاد الأوروبي تشديد الإجراءات الأمنية من خلال تحسين المعدات المستخدمة في التحقق من وثائق السفر على الحدود الخارجية، لا سيما في اليونان وإيطاليا”.

كازنوف اعتبر فحص وثائق السفر التي يقدمها اللاجئون على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي “مسألة بالغة الأهمية ومبعث قلق”، مشيرًا إلى أن اثنين من الانتحاريين اللذين فجرا عبوات ناسفة خارج استاد فرنسا في هجمات تشرين الثاني كانا يحملان جوازي سفر مزورين عندما دخلا إلى الاتحاد الأوروبي في 3 تشرين الأول عبر اليونان.

وأضاف وزير الداخلية الفرنسي أن الهجمات “أظهرت للأسف أن بعض الإرهابيين يخططون للوصول إلى بلادنا لارتكاب أعمال إجرامية من خلال الانضمام إلى المهاجرين واللاجئين”.

وكانت وكالة فرانس برس قالت، تشرين الثاني الماضي، إن جواز السفر الذي عُثر عليه بالقرب من أحد انتحاريي هجمات باريس يمكن أن يكون لجندي من قوات النظام السوري قُتل قبل أشهر في سوريا.

تنظيم “الدولة الإسلامية” تبنى التفجيرات التي تعرضت لها مدينة باريس الفرنسية، مساء الجمعة 13 تشرين الثاني، وذهب ضحيتها 130 قتيلًا، بحسب آخر الإحصاءات الفرنسية الرسمية.

وحذرت مسؤولة اتحادية أمريكية، كانون الأول الجاري، من أن تنظيم “الدولة الإسلامية” لديه القدرة على إصدار جوازات سفر سورية مزورة”، وقالت إنه يملك معدات طباعة جوازات السفر السورية، ما يشير إلى إمكانية تزويرها.

تابعنا على تويتر


Top