شرعي الجبهة الشامية أسيرًا لدى “داعش” بعد شهرين على إعلان مقتله

7878.jpg

محمد طبشو

نشر تنظيم “الدولة الإسلامية” في العدد 11 من صحيفته “النبأ” الأسبوعية، الصادرة الثلاثاء 29 كانون الأول، حوارًا مع شرعي الجبهة الشامية، محمد طبشو، بعد نحو شهرين على إعلان مقتله.

وعنون التنظيم الحوار “محمد طبشو يروي قصة أسره ويفضح المرتدين”، مرفقًا المقال بصور لطبشو مرتديًا اللباس البرتقالي المميز لأسرى التنظيم.

مقدمة المقال جاءت على الشكل التالي “نعاه رفاق ضلاله زاعمين أنه رفض الانسحاب مع من انسحب، طالبًا منهم أن يعطوه ما لديهم من سلاح وذخيرة ليستمر في قتال جنود الخلافة بعد اقتحامهم قرية تل قراح في الريف الشمالي لولاية حلب”.

وكان ناشطون أعلنوا إعدام تنظيم “الدولة” الشيخ محمد طبشو إلى جانب عدد من أبناء بلدة تل قراح في ريف حلب الشمالي، بتهمة “الردة”، غداة سيطرتهم عليها فجر الخميس 9 تشرين الأول.

كما نشرت حسابات موالية للتنظيم عبر تويتر خبر إعدام طبشو، مشيرةً إلى أن نحو 40 مقاتلًا من المعارضة لقوا حتفهم خلال محاولة فرارهم من القرية.

وسيطر التنظيم على مدرسة المشاة بعد اقتحامها من ثلاثة محاور، إضافة إلى قرى تل قراح وفافين وتل سوسين ومعاريتة وكفر كارص، تشرين الأول الماضي.

اقرأ أيضًا: وثيقة سرية تكشف جواز استئصال الأعضاء البشرية لأسرى “داعش”.

تابعنا على تويتر


Top