“أسود الشرقية”.. جيش مستقل يسعى لـ “تحرير” دير الزور

ASOODALSHARKIA.jpg

أعلن فصيل “جيش أسود الشرقية” المنضوي في الجيش السوري الحر انفصاله عن جبهة الأصالة والتنمية، معتبرًا ذلك خطوة لاستقلاله السياسي والعسكري والإداري، بحسب بيان نشره في 28 كانون الأول.12434307_1544528582536633_483285765_n

وتوجه “أسود الشرقية” بالشكر لجبهة الأصالة والتنمية على ما قدمته من دعم مادي ومعنوي في  الأيام السابقة، ودعا البيان أبناء المنطقة الشرقية إلى الانضمام إلى صفوفه لتحريرها من تنظيم الدولة ونظام الأسد على حد سواء.

وفي حديث مع عنب بلدي، أوضح المسؤول الإعلامي في “أسود الشرقية”، يونس السلامة، أن “الاستقلال عن جبهة الأصالة والتنمية لم يكن بسبب خلاف على أمور شخصية أو ما شابه، وخرجنا منها ببيان شكر، ولكن استقلالنا جاء تحت رغبة عند كوادر جيش أسود الشرقية للنهوض بمشروع تخدم فيه عموم سوريا بكل استقلالية وتحمل قضية دير الزور والشرقية بشكل خاص”.

ولفت السلامة إلى أن قضية دير الزور لاقت إهمالًا من جميع الفصائل العاملة في سوريا، ولم يحمل أي منها على عاتقه مسألة تحريرها من النظام و”داعش”، في ظل انتشار جيش أسود الشرقية وازدياد أعداد مقاتليه وقدرته على النهوض بمشروع متكامل على كافة المستويات.

وشدد المسؤول الإعلامي على أن “عملية الاستقلال تتيح لقادة الجيش العمل بحرية أكثر تجاه أي مشروع توحد للفصائل السورية”، مردفًا “جيش أسود الشرقية يعتبر نفسه الوصي على مأساة أهلنا في دير الزور”.

تشكل “أسود الشرقية” في آب 2014، وضم في صفوفه مقاتلين ينتمون بمعظمهم للمنطقة الشرقية في سوريا ولا سيما محافظة دير الزور، وشارك منذ تشكيله في عدة معارك ضد قوات الأسد وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

تابعنا على تويتر


Top