ناشطو كفرنبل لمجلس الأمن وبابا الفاتيكان: أنقذوا أطفال مضايا

KAFRENBIL3231.jpg

نظّم ناشطون ومثقفون في مدينة كفرنبل بريف إدلب وقفة احتجاجية طالبوا من خلالها المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الحصار المفروض على بلدة مضايا في ريف دمشق، الأحد 3 كانون الثاني.

وحمل الناشطون لافتات باللغة العربية وأخرى باللغة الإنكليزية، كتب في إحداها “مضايا.. ستمضي أيام الجوع وستبقين ولن تموتي، فقط تموت الإنسانية تحت أقدام أطفالك”.

واحتوت لافتة ثانية عبارة “دعوه يقصفنا، يقتلنا ويشردنا، دعوه يأخذ من دمائنا ما يروي حقده.. فقط أنقذوا أطفال مضايا”.

ووجهوا نداء في لافتة كتبت باللغة الإنكليزية إلى بابا الفاتيكان ومجلس الأمن الدولي، مفادها “نحن لا نمانع إن قتل الأسد الرجال، لكن نرجوكم أنقذوا أطفال مضايا من الموت جوعًا”.

الكارثة الإنسانية المتفاقمة في مضايا أثارت استياء وانتقاد الناشطين السوريين في مختلف المحافظات، محملين نظام الأسد مسؤولية موت 18 مدنيًا بسلاح التجويع إثر الحصار المطبق على المنطقة منذ نحو 6 أشهر.

بينما دعا شرعيون وقادة عسكريون في المعارضة السورية إلى شن هجوم واسع على قريتي كفريا والفوعة المواليتين شمال إدلب، ردًا على سياسة التجويع المتبعة في قرى الريف الدمشقي مضايا وبقين.

اقرأ أيضًا: المحيسني: أعطونا مليون دولار ونفك الحصار عن مضايا.

تابعنا على تويتر


Top