النظام يستلم مليون برميل نفط في بانياس

tartous.jpg

وصلت ناقلة نفط لميناء بانياس تحمل مليون برميل نفط خام، اليوم الاثنين 4 كانون الثاني، على أن يبدأ تفريغها في مصب مصفاة المدينة من أجل تكرير الحمولة لتطرح بالسوق المحلي.

ونقلت وسائل إعلام محلية تابعة للنظام عن مصادر في مصفاة بانياس تأكيدها أن مرفأ طرطوس لم يتأثر بالعاصفة الثلجية الأخيرة التي ضربت سوريا والمنطقة ولم يغلق، وأنه مستمر باستقبال السفن التجارية.

ووفق المصدر وصل عدد السفن الواصلة للمرفأ 13 باخرة محملة بمختلف المواد والبضائع الأولية والتموينية منذ بداية العام.

وبلغ عدد السفن القادمة والمغادرة لمرفأ طرطوس نحو 500 سفينة، وتم تداول 2.593 مليون طن من البضائع والسلع والمواد منذ بداية 2015 وحتى أواخر أيلول الماضي.

ويستجر النظام مشتقات نفطية من دول داعمة أبرزها إيران وروسيا بعدما تراجعت إنتاجية التكرير في مصفاتي بانياس وحمص، نتيجة خروج أهم حقول النفط من سيطرته وتركزها بيد تنظيم “الدولة”.

لكن مصادر استخباراتية تقول إن النظام والتنظيم تربطهما علاقات تجارية في مجال النفط، إذ لا تزال دمشق وحكومة النظام تحصل على النفط والغاز من أماكن سيطرة التنظيم شرق سوريا في دير الزور والرقة.

ويرتبط النظام السوري مع إيران باتفاقيات تجارية أبرزها الخط الائتماني وقدره 3.5 مليار دولار، تستقدم بموجبه حكومة النظام مواد غذائية وسلعًا تموينية ومحروقات.

وصعدت اليوم أسعار النفط عالميًا أكثر من 2%، تزامنًا مع تدهور العلاقات بين السعودية وإيران عقب إعدام السعودية رجل الدين نمر النمر وحوالي 47 شخصًا آخرين بتهم “الإرهاب”.

وأقدمت السعودية على قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، 3 كانون الثاني، ردًا على اقتحام سفارتها في طهران في خلاف متصاعد بين البلدين المنتجين الرئيسيين للنفط في المنطقة.

تابعنا على تويتر


Top