محافظة دمشق تؤجل تخصيص “الأبراج الإيرانية” شرق المزة

Embassy-of-Iran-in-Damascus.jpg

السفارة الإيرانية في دمشق على أوتستراد المزة (إنترنت)

أعلنت محافظة دمشق عن تأجيل عملية تخصيص المقاسم للأبراج السكنية والتجارية في المنطقة التنظيمية خلف الرازي، حتى 14 شباط المقبل.

وأكد مدير التخطيط والتنظيم العمراني في المحافظة جمال اليوسف، لصحيفة تشرين الحكومية اليوم الاثنين 4 كانون الثاني، أنّ المحافظة ستقوم بعملية تخصيص المقاسم تمهيدًا لعمليات البناء. ويقصد بالمقاسم؛ المربعات السكنية المعدّة لتشييد الأبراج عليها.

وخلال حزيران الماضي وجه موظفو المحافظة تساندهم وحدات أمنية إنذارات إخلاء إلى مئات العائلات القاطنة في حي البساتين شرق المزة الدمشقي، وتضمنت الإنذارات ضرورة إخلاء منازلهم خلال شهرين على أن تخصص لهم مقاسم في الأبراج والمنطقة السكنية المزمع إنشاؤها.

وكشفت صحفية القدس العربي أن سبب الإخلاء هو “من أجل تنظيم جديد للمنطقة يهدف إلى بناء أبراج إيرانية خلف بناء السفارة الإيرانية”.

ويقسم المشروع التنظيمي إلى قسمين، الأول يهدف لتنظيم منطقة جنوب شرقي المزة وبناء 20 ألف وحدة سكنية، بمساحة 214 هكتارًا، والمشروع الثاني لمنطقة جنوب المتحلق الجنوبي بمساحة 880  هكتارًا ويشمل المنطقة الممتدة جنوب داريا والقدم والعسالي ونهر عيشة وبساتين القنوات.

ولفت جمال اليوسف إلى أن 30% من المساحة الكلية للمشروع هي عبارة عن حدائق عامة وحزام أخضر، كما يضم المشروع أكبر مركز تجاري في سوريا بمساحة 97 ألف متر مربع، وبارتفاع 4 طوابق وأكبر مدرج بالهواء الطلق للعرض المسرحي أو السينمائي في دمشق.

ويمتد إلى جانبه مركز ثقافي وثلاثة أبراج استثمارية، وستنفذ الطرقات والأبنية كمشروع واحد، ويبلغ عرض الشارع الرئيس في التنظيم الذي يخترقه من الجنوب للشمال 30 مترًا من غير الأرصفة الجانبية، على حد قول اليوسف.

تابعنا على تويتر


Top