عدد اللاجئين المتوجهين إلى الأردن يتراجع عام 2015

syrianrefujees-in-jordan.jpg

أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن، اليوم الأربعاء 6 كانون الثاني، عن تسجيل 40 ألف لاجىء سوري لديها خلال عام 2015.

وقالت المسؤولة في قسم العلاقات الخارجية لدى مكتب المفوضية، نداء ياسين، إن عدد اللاجئين السوريين المسجلين رسميًا في الأردن حاليًا 633.5 ألف لاجىء، منهم نحو 40 ألفًا سجلوا العام الماضي، مردفةً “دخل الأراضي الأردنية عام 2015 ثلاثة آلاف لاجئ سوري شهريًا”.

وأردفت في حديثها لوكالة الأناضول “على الرغم من العدد الكبير للاجئين، إلا أن تراجعًا كبيرًا طرأ على أعداد الداخلين إلى الأردن، مقارنة مع عام 2014، الذي شهد تسجيل 10 آلاف لاجىء و121 ألفًا شهريًا”.

تراجع معدلات دخول السوريين إلى الأردن خلال العام الماضي، يعود بحسب ياسين إلى 4 أسباب مرتبطة بـ “قطع المساعدات وضعفها من برنامج الغذاء العالمي، وغلاء المعيشة، وتوجه اللاجئين إلى الدول الأوروبية، والسبب الأهم والرئيس هو احتدام الصراع في بلادهم، الذي حال دون وصولهم إلى الحدود السورية الأردنية”.

وكانت وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية أصدرت، أمس الثلاثاء، تقريرًا أشار إلى أن عدد السوريين في المملكة يبلغ حوالي 1.370 مليون لاجىء، يعيش منهم قرابة 115 ألفًا منهم في المخيمات.

التقرير أوضح أن احتياجات الأردن عام 2015 لتغطية تكاليف استضافة اللاجئين السوريين قدرت بنحو ثلاثة مليارات دولار، فيما بلغ مجموع ما التزمت به الدول المانحة لتمويل خطة الاستجابة حوالي مليار دولار خلال العام الماضي.

وتمتد الحدود الأردنية مع سوريا على طول قرابة 375 كيلومترًا، ويتخللها العشرات من المنافذ غير الشرعية، التي يستخدمها اللاجئون السوريون هربًا من الحرب المستمرة منذ 5 سنوات، فيما يعيش السوريون داخل مخيماتها “حياة صعبة دون مقومات العيش”، وفقًا لتوصيف مفوضية اللاجئين.

تابعنا على تويتر


Top