“جسد واحد ألم واحد”.. ذوو القباعات البيض يتضامنون مع مضايا وبقين

DOMA23234.jpg

وقفة تضامنية للدفاع المدني في مدينة دوما، تصوير: هيثم بكار (خاص عنب بلدي)

أطلق الدفاع المدني السوري حملة تضامنية مع المحاصرين في بلدتي مضايا وبقين في ريف دمشق الغربي، تحت عنوان “جسد واحد ألم واحد”، شملت معظم المحافظات السورية، الأربعاء 6 كانون الثاني.

وأوضح مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية أن الحملة جاءت مناصرة لبلدتي مضايا وبقين اللتان ترزحان تحت حصار كامل من قبل قوات الأسد وحزب الله، الأمر الذي تسبب بوفاة نحو 20 مدنيًا تحت وطأة الجوع والمرض.

ورفع عناصر الدفاع المدني في دوما لافتات كتب فيها عبارات تضامنية، منها “حصار، قهر، جوع، فقر، في جسد واحد”، وأخرى حملت نقدًا لاذعًا للأمم المتحدة “لانريد طعام فاسد من مجتمع فاسد”.

الحملة شملت أيضًا مراكز الدفاع المدني في إدلب، إذ خرجت مراكز معرة النعمان وسرمين وسراقب في وقفات تضامنية مماثلة، في ظل استمرار حصار البلدتين.

الحصار المستمر منذ 6 أشهر، أدى إلى ارتفاع جنوني بأسعار المواد الغذائية، ثم نفادها بشكل شبه كامل، الأمر الذي تسبب بوفاة المدنيين جوعًا بحسب صور أظهر جثثًا أشبه بهياكل عظمية، في حادثة تعيد إلى الأذهان حصار مدينة حمص ومخيم اليرموك قبل عامين.

تابعنا على تويتر


Top