روسيا ترد على وثيقة أمريكا المسربة حول مصير الأسد

bogdanov.jpg

نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف

ردّ نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، على الوثيقة المسربة، التي نشرتها وكالة أسوشييتد برس أمس الأربعاء حول رؤية الإدارة الأمريكية للحل السياسي في سوريا ومصير الأسد.

وقال بوغدانوف إن مسألة رحيل الأسد عن الحكم في آذار 2017 “لم تطرح في إطار اجتماعات أعضاء المجموعة الدولية لدعم سوريا في فيينا”، مردفًا “ربما تكون لهم خططهم وترتيباتهم (أمريكا) لكن ذلك لم يطرح في فيينا، وطرحه أمر مستبعد”.

بوغدانوف اعتبر أن موقف موسكو “المبدئي” بشأن التسوية السورية يتمثل في أن “مسألة مستقبل سوريا، بما في ذلك الرئاسة، يقرره الشعب السوري”، مضيفًا “هذا مقرر في اتفاقات فيينا”.

وكانت وكالة أسوشييتد برس كشفت عن وثيقة مسربة أمس الأربعاء، تضمنت جدولًا زمنيًا لاستراتيجية الإدارة الأمريكية حول العملية السياسية في سوريا، وتوقعت تخلي الأسد عن منصبه والمغادرة مع دائرته الضيقة في آذار 2017.

ويتضمن الجدول الزمني، بحسب الوثيقة التي ترجمتها عنب بلدي، تشكيل لجنة أمنية من النظام والمعارضة في نيسان 2016، يتبعها عفو عام وإطلاق سراح المعتقلين، وتشكيل هيئة حكم انتقالي.

وتتولى هيئة انتقالية ممارسة صلاحيات تنفيذية كاملة بعد رحيل الأسد، ثم تجري انتخابات برلمانية ورئاسية في آب 2017، وبعدها تُشكل حكومة جديدة في الشهر ذاته.

تابعنا على تويتر


Top