اشتباكات متقطعة على أطراف “دروشا” ومعمل ورق “الكسوة” يحترق

Untitled-3-Recovered.jpg

عنب بلدي – الغوطة الغربية

ألقى الطيران المروحي التابع لنظام الأسد، الخميس 7 كانون الثاني، أربعة براميل متفجرة استهدفت منطقة القصور في بلدة خان الشيح في ريف دمشق الغربي، أسفرت عن دمار واسع في المزارع الخاصة والممتلكات العامة، دون ورود أنباء عن أي إصابات بشرية.

كما استهدف الفوج 137 مدفعية، الثلاثاء 5 كانون الثاني، الطريق الواصل بين بلدتي خان الشيح وزاكية، المتاخمة لها، بالرشاشات الثقيلة لمنع المارة من العبور وتشديد الحصار على بلدة خان الشيح المستمر منذ ما يقارب الثلاثة أعوام، كما استهدف الفوج المزارع والأراضي المشرفة عليه في منطقة أشرفية العباسة بمدفعية الشيلكا، ومنع المزارعين من الوصول الى أراضيهم.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الغربية أن اشتباكات متقطعة جرت منتصف الأسبوع، الاثنين 4 كانون الثاني، بين فصائل من الجيش الحر وقوات الاسد على أطراف بلدة دروشا ومحيط تلة الكابوسية، في محاولة الأخير التقدم في مناطق سيطرة الجيش الحر.

بالتزامن مع هذه الأحداث، نشب حريق كبير في معمل الورق، يوم الاثنين، قرب منطقة المناهل التابعة لمدينة الكسوة بعد سقوط قذيفة مدفعية مجهولة المصدر أدت إلى احتراق جزء كبير منه، ولم ترد أي معلومات عن إصابات نتيجة الحريق.

بدوره، أصدر مجلس محافظة ريف دمشق في الحكومة السورية المؤقتة يوم الخميس بيانًا ندد بالصمت الدولي حيال ما يحصل في البلدات المحاصرة، وخصوصًا بلدة مضايا، وطالب المجلس الأمم المتحدة بإدخال المساعدات “فورًا” الى مناطق النزاع، استنادًا إلى القرار رقم 2165، المتضمن إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع مناطق النزاع داخل سوريا.

تابعنا على تويتر


Top