روسيا: ندعم 11 فصيلًا من المعارضة “الديمقراطية” في سوريا

russiaa232.jpg

الجنرال سيرغي رودسكوي، رئيس الإدارة العامة للعمليات في هيئة الأركان الروسية، المصدر: وكالة سبوتنك.

أعلنت هيئة الأركان العامة الروسية عن تقديمها دعمًا لـ 11 فصيل من المعارضة “الديمقراطية”، كاشفة عن أسماء خمس فصائل منها، وذلك خلال مؤتمر صحفي عرض فيه ما أسماها “نجاحات” التدخل الروسي في سوريا، خلال الفترة الممتدة منذ مطلع كانون الأول الماضي.

واعتبر الجنرال سيرغي رودسكوي، رئيس الإدارة العامة للعمليات في هيئة الأركان، أن هناك ازديادًا في عدد فصائل المعارضة الجاهزة للانضمام إلى “محاربة الإرهاب”.

وقال في المؤتمر، الذي عقد اليوم الاثنين 11 كانون الثاني، ونشرته وكالة روسيا اليوم، إنه “نتيجة العمل الموجه لتوحيد جهود كافة القوى المهتمة بتحرير سوريا من الإرهابيين الدوليين يزداد عدد كتائب المعارضة الوطنية باستمرار”.

وأضاف أن كتيبتي “أسود الشرق” و”القلمون” تقدمتا نحو 50 كيلومترًا باتجاه مدينة تدمر، وانتزعت مدينة “محسية” وبلدتي “زازا وكسارة” من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبحسب بحث أجرته عنب بلدي فإنه لا وجود لمدينة في ريف حمص الشرقي تحت اسم “محسية”، كذلك لا وجود لقرية “زازا” في هذه المنطقة، كما لم تتمكن الجريدة من معرفة أي تفصيل عن الكتيبتين المذكورتين على لسان الجنرال الروسي.

وأوضح رودسكي أن “كتائب الجيش الديمقراطي السوري” بقيادة “أيمن فليات الغنيمة” تقدمت بإسناد جوي روسي نحو مدينة الرقة الخاضعة للتنظيم، في إشارة على ما يبدو إلى “قوات سوريا الديمقراطية”.

الجنرال الروسي قال في المؤتمر إن تدخل بلاده العسكري “الناجح” في سوريا، أدى إلى “تحرير” حوالي 150 بلدة في 5 محافظات سورية، منذ مطلع كانون الأول الماضي.

وذكر أنه خلال الأيام القليلة الماضية نفذ الطيران الروسي 19 غارة جوية لمساندة فصيل “جيش أحرار العشائر”، المنضوي تحت الجيش الحر، مشيرًا إلى أن موسكو تدعم حاليا 11 فصيلًا من “المعارضة الديمقراطية” تضم نحو 7 آلاف عنصر.

وأعلنت روسيا تدخلها العسكري في سوريا إلى جانب نظام الأسد في أواخر أيلول 2015، واتهمتها منظمات حقوقية محلية وإقليمية بتنفيذ انتهاكات ضد المدنيين، آخرها في مدينة معرة النعمان، مساء السبت 11 كانون الثاني، وتسببت غارات نفذتها مقاتلاتها الحربية بمقتل نحو 50 مدنيًا فيها.

تابعنا على تويتر


Top