قوات الأسد تتقدم باتجاه “عاصمة” تنظيم الدولة في حلب

Assad-forses-aleppo.jpg

خريطة توضح موقع بلدة عران بالقرب من مدينة الباب في ريف حلب الشرقي (عنب بلدي)

سيطرت قوات الأسد والميليشيات الموالية على بلدة عران في ريف حلب الشرقي، بعد مواجهات ليلية أفضت إلى انسحاب التنظيم منها صباح اليوم، الخميس 14 كانون الثاني.

وقالت وسائل إعلام موالية إن قوات الأسد أحكمت سيطرتها على بلدة عران وقرية عين البيضة القريبة منها، لتصبح على مقربة 8 كيلومترًا من مدينة الباب الاستراتيجية.

وبدأت قوات الأسد سلسلة تقدمها في ريف حلب الشرقي بفك الحصار عن مطار كويرس العسكري، وانتزاع السيطرة على عدة قرى محيطة بالمطار، كان آخرها قرية نجارة قبل نحو أسبوع.

وتكمن أهمية السيطرة على عران لقربها من بلدة تادف ومدينة الباب، التي تعتبر مركزًا رئيسيًا للتنظيم في ريف حلب الشرقي، إلى جانب مدينتي منبج وجرابلس.

ويواجه التنظيم في ريف حلب ضغوطًا عسكرية، متمثلة بثلاث قوىً منفصلة دون تنسيق فيما بينها: قوات الأسد والميليشيات الموالية، قوات سوريا الديمقراطية، غرفة عمليات مارع، إلى جانب قصف جوي من قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، والطيران الروسي.

تابعنا على تويتر


Top