حربنفسة.. هدف جديد لقوات الأسد جنوب حماة

jkj35432.jpg

بدأت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها حملة عسكرية جديدة تستهدف بلدات ريف حماة الجنوبي الغربي، وتهدف للسيطرة عليها وتضييق الخناق على مقاتلي الريف الشمالي لحمص.

fsfsser67654

مناطق الاشتباكات في ريف حماة الجنوبي

وأفاد مركز حماة الإعلامي أن قوات الأسد بدأت تصعيدها على قرى حربنفسة، طلف، دير الفرديس، قبل يومين، مستهدفة إياها بمختلف أنواع الأسلحة برًا وجوًا، تبعها محاولات اقتحامها من محور الزارة منذ صباح اليوم، الخميس 14 كانون الثاني.

وتقع هذه القرى جنوب غرب حماة، وتحد من الشرق مدينة الرستن، وتحيط بها عدة قرى موالية للنظام، أبرزها جدرين، الزارة، حميري، وغيرها.

وتهدف قوات الأسد إلى فرض سيطرتها على هذه القرى، وبالتالي تضييق الخناق على بلدة عقرب.

وأوضح الناشط الإعلامي، أمير الحموي، من محافظة حماة، أن قوات الأسد تقدمًا ملحوظًا في معارك الريف الجنوبي خلال الشهر الحالي، فسيطرت على قرية جنان والقرى المحيطة بها، إضافة إلى محاولتها إخضاع القرى الغربية (حربنفسة، طلف، دير الفرديس، عقرب..).

ورأى أن هدفين مزدوجين لقوات الأسد من خلال هذه المعركة، الأول هو تطويع الريف الجنوبي لحماة وتعزيز سيطرته على المحافظة، والثاني إخضاع مدن وبلدات ريف حمص الشمالي إلى حصار حقيقي يدخله في دائرة الخطر.

نزح أهالي القرى الثلاث بشكل كامل منذ مساء أمس، باتجاه سهل الحولة في ريف حمص الشمالي الغربي، وسط أوضاع إنسانية صعبة يعانون منها، بحسب الحموي.

بينما استطاعت حركة أحرار الشام الإسلامية وفصائل المنطقة حتى اللحظة صد الهجوم على حربنفسة، بحسب مكتبها الإعلامي، معلنة تدميرها دبابتين وقتل عدد من قوات الأسد والميليشيات الموالية.

تابعنا على تويتر


Top