تجارب المدن السورية المحررة في تشكيل فرق للدفاع المدني خلال الثورة

خطة لزيادة مراكز وعناصر الدفاع المدني في حماة للعام 2016

hamah.jpg

انتشال العالقين تحت الأنقاض - سهل الغاب (ريف حماة)، 20 أيلول 2015 - انترنت.

تشكل الدفاع المدني بمدينة حماة في تموز 2014، كفريق عمل متكامل له مديرية بالإضافة إلى عدة مراكز وانضم الدفاع المدني في حماة إلى الدفاع المدني السوري منذ بداية تشكيل الأخير في تشرين الأول 2014، وفق رئيس الدفاع المدني في حماة، محمد هاشم الرجب.

وعن تلك المرحلة وبدايات التأسيس يقول الرجب لعنب بلدي “يوجد في محافظة حماة ثلاثة مراكز رئيسية كل مركز يحتوي 35 عنصرًا، وتسعة مراكز فرعية، يحتوي كلًا منها 18 عنصرًا”، مشيرًا إلى أنه “قبل هذا التشكيل كان هناك وجودًا لفريق دفاع مدني بدائي، يتألف من متطوعين يعملون بسبب الحاجة دون حرفية وبأدوات بسيطة”.

ويعتبر عدد مراكز الدفاع المدني في حماة قليلًا نسبة إلى مساحة المحافظة المحررة وعدد السكان، وحول ذلك يوضح الرجب بقوله “لدينا نقص في عدد مراكز الدفاع المدني، وفي تعداد الكوادر، لكننا وضعنا خطة لزيادة الأعداد والمراكز خلال العام القادم”.

كما ويواجه الفريق في حماة، صعوبة في التنقل بسبب تقطيع أوصال المناطق وسيطرة النظام على أجزاء منها، إضافة إلى نقص الآليات التي لا تسد الطلب، كما تسبب نوعية المحروقات المستخدمة مشكلات للآليات الحديثة، كونه لا يتناسب مع الآليات الحديثة وتحدث فيها أعطال أحيانًا.

بدوره، يقول أحد عناصر الدفاع المدني لعنب بلدي “نعاني نقصًا في المعدات من سيارات إسعاف وناقلات وغيرها، وسيارات إطفاء”، منوهًا إلى أن المصاريف التشغيلية ضعيفة جدًا،” نحن نخدم جبهة مشتعلة 24 ساعة وتشهد قصفًا عنيفًا جدًا”، وفقد فريق حماة منذ التأسيس خمسة عناصر.

تابع قراءة ملف الدفاع المدني في سوريا المحررة:

تجارب المدن السورية المحررة في تشكيل فرق للدفاع المدني خلال الثورة

مطالب بتعزيز قدرات عناصر الدفاع المدني الطبية وتكثيف الدورات.

رأي: الحفاظ على الدفاع المدني السوري فاعلًا ومُستقلًا.

انفوغراف: أعداد شهداء وعاملي ومراكز الدفاع المدني.

لتحميل الملف بصيغة PDF: اضغط هنا.

تابعنا على تويتر


Top