“طلعنا ع الحرية” تنظم ورشة تدريبية لناشطي الغوطة الشرقية

tle3na-3alhorieh-douma.jpg

آخر جلسة من الورشة التدريبية التي نظمتها مجلة "طلعنا عالحرية" لنشطاء الغوطة الشرقية - الخميس 14 كانون الثاني 2016

“تطوعت لتدريب الناشطين الإعلاميين لمساعدتهم على تحسين كتابتهم وعملهم بشكل احترافي، وليؤخذ على محمل الجد من وسائل الإعلام العربية والعالمية، باعتبارهم مصدر المعلومات الوحيد الباقي عما يجري في سوريا”.

هكذا وصفت الصحفية السورية، زينة ارحيم، منسقّة المشروع السوري مع منظمة معهد صحافة الحرب والسلم، في حديثها لعنب بلدي مشاركتها كمدربة ضمن ورشة “أنواع الكتابة الصحفية”، التي نظمتها مجلة “طلعنا عالحرية”، في الغوطة الشرقية واختتمت آخر جلساتها التسع في 14 كانون الثاني الجاري.

واستهدفت الورشة 35 متدربًا ومتدربة، التزم منهم 25 فقط، بسبب القصف المستمر على مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

أسامة نصار مدير تحرير مجلة “طلعنا عالحرية”، والمسؤول عن ورشة التدريب، قال إن تنظيم الورشة تأخر، رغم أن الفكرة كانت مطروحة منذ فترة.

وأضاف نصار أن الأمر الذي فاجأ منظمي الورشة، هو اكتشافهم أنها كانت “الأولى من نوعها في الغوطة”، مردفًا “أعرف الكثير من الشباب والشابات الإعلاميين، ولكن اتضح أنهم لم يخضعوا لأي ورشة من هذا النوع في وقت سابق”.

أما المتدربة هبة معمار، وهي طالبة هندسة، وصفت أجواء الورشة بـ “المميزة”، وقالت لعنب بلدي، إن فيها فائدة كبيرة في ظل الحضور والتفاعل، مضيفةً “أنا مهتمة بحضور هذه الأنواع من التدريبات لتطوير قدرتي على الكتابة”.

“طلعنا عالحرية” مجلة سورية مستقلة، سياسية ثقافية اجتماعية منوعة، تأسست مطلع كانون الثاني من عام 2012، كجريدة تتبع للجان التنسيق المحلية، وصدر العدد الأول منها في آذار من العام ذاته.

تابعنا على تويتر


Top