روسيا ترسل جنودًا ومهندسين إلى مطار القامشلي

russia-qamishli.jpg

مقاتلون أكراد في الحسكة (إنترنت)

قالت منظمات حقوقية سورية إن روسيا أرسلت جنودًا ومهندسين إلى المطار الدولي في مدينة القامشلي بريف الحسكة، خلال الأيام القليلة الماضية.

وجاء في بيان للمرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء 19 كانون الثاني، أن “روسيا أرسلت جنودًا ومهندسين إلى المطار الدولي في القامشلي، لتوسيع المنشأة وتمكين هبوط طائرات حربية روسية وطائرات شحن”.

لجان التنسيق المحلية نقلت، عن مصدرٍ وصفته بـ “الموثوق”، وصول 100 جندي روسي بينهم عشرة ضباط برتب مختلفة فجر الاثنين 18 كانون الثاني، إلى المطار، على متن طائرة عسكرية سورية خاصة.

وأضافت اللجان أن الجنود انتقلوا بعدها وسط حراسة وحماية مشتركة من الوحدات الكردية وعناصر الأمن العسكري التابع للأسد، إلى الفوج 154، في منطقة تل طرطب، شرق المطار.

المصدر أكد للجان أن مستشارين من الاستخبارات الروسية زاروا مدينة القامشلي قبل أسبوع، للاتفاق حول نشر قوات عسكرية برية في المدينة.

وعقد الوفد عدة لقاءات مع قيادات عسكرية من الوحدات الكردية ومسؤولين أمنيين وعسكريين من النظام السوري، بحسب المصدر، الذي أكد أن انتشار القوات الروسية ستكون في مناطق سيطرة النظام السوري وليس في مناطق الإدارة الذاتية.

ولم يصدر بيان رسمي من موسكو يؤكد أو ينفي المعلومات، في الوقت الذي تؤكد فيه روسيا على حضور صالح مسلم، رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، في المفاوضات السورية.

بينما تدعم جويًا معارك الوحدات الكردية، التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي، في معاركها ضد تنظيم “الدولة”، وسط نفي الوحدات لهذا الدعم.

وكانت الولايات المتحدة بدأت استخدام أول مطارٍ لها في سوريا، في منطقة الرميلان بريف الحسكة، قبل أيام أيضًا، بعد العمل على توسعته وتجهيزه بمدارج مخصصة للطيران الحربي، يصل طولها إلى 2500 متر.

اقرأ أيضًا: قوات أمريكية تسيطر على مطار الرميلان شرق الحسكة.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top