30 مراسلًا أجنبيًا يزورون “سلمى” في ريف اللاذقية

wttttttttt.jpg

الوفد مع قوات الأسد ومقاتلين روسي داخل بلدة سلمى في ريف اللاذقية - الجمعة 22 كانون الثاني 2016 (سانا).

زار وفد إعلامي يضم 30 مراسلًا لوسائل إعلام روسية وصينية ونرويجية وهولندية، ومن رابطة الدول المستقلة، بلدة سلمى في ريف اللاذقية الشمالي، وعددًا من القرى والمزارع المجاورة، بعد عشرة أيامٍ على استعادة قوات الأسد السيطرة عليها.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن الوفد اطلع على ما وصفته بـ “حجم الدمار وآثار التخريب التي خلفتها التنظيمات الإرهابية المسلحة في المنطقة، قبل دحرها على أيدي بواسل الجيش والقوات المسلحة”.

محافظ اللاذقية، إبراهيم خضر السالم، رافق الوفد ودعا إلى “ضرورة نقل الصورة الحقيقية حول ما يجري في سوريا والجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية، بموضوعية وحيادية”، مشيرًا إلى أن سلمى كانت أحد المواقع السياحية المهمة في سوريا “قبل أن تطالها يد الإرهاب الآثم”.

واتهم السالم ما وصفها بـ “التنظيمات الإرهابية” بإحراق أكثر من 300 دونم من الغابات الحراجية، و200 دونم من الأشجار المثمرة، مؤكدا أن “الجيش مدعومًا بالأصدقاء الروس تمكن في الفترة الأخيرة من إعادة الأمن والاستقرار إلى مساحات كبيرة في ريف المحافظة”.

وكانت قوات الأسد سيطرت بالكامل على بلدة سلمى، والتلال المحيطة بها في ريف اللاذقية الشمالي، الثلاثاء 12 كانون الثاني الجاري، بعد قصفٍ مكثف براجمات روسية وغارات من الطيران الحربي استهدفت معاقل المعارضة فيها.

وتخوض فصائل المعارضة معارك على محور خان الجوز ومحاور أخرى اليوم، مواصلةً التقدم باتجاه “سلمى”، بينما أعلنت “سانا” عن سيطرة قوات الأسد على قرى في ريف اللاذقية.

تابعنا على تويتر


Top