قوات الأسد تسيطر على بلدة ربيعة في ريف اللاذقية

ffg19988.jpg

مقاتلون من الميليشيا المساندة لقوات الأسد في بلدة الربيعة، الأحد 24 كانون الثاني، المصدر: شبكة الدفاع المقدس.

سيطرت قوات الأسد، مدعومة بميليشيات أجنبية وإسناد جوي روسي، على بلدة ربيعة في ريف اللاذقية الشمالي، وتعتبر ثاني أهم البلدات التي خسرتها المعارضة بعد سلمى.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، في خبر أوردته قبل قليل، الأحد 24 كانون الثاني، أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة، بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية، تحكم سيطرتها على بلدة الربيعة وقرية الروضة في ريف اللاذقية الشمالي، بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم”.

وأورد حساب “الدفاع المقدس”، الذي يغطي معارك حزب الله اللبناني في سوريا عبر موقع “تويتر”، صورًا لبلدة ربيعة بعد انسحاب فصائل المعارضة السورية منها.

وأكد مصدر من الجيش الحر في المنطقة، رفض كشف اسمه، أن قوات الأسد وحلفاءه دخلوا ربيعة بالفعل، لكن الاشتباكات لا زالت على أطرافها حتى لحظة إعداد الخبر.

وتعتبر ربيعة من أهم بلدات جبل التركمان في الريف الشمالي، وكانت مركزًا هامًا للمعارضة، وتأتي السيطرة عليها في ضوء التقدم الكبير لقوات الأسد في جبل التركمان، وإحكام قبضته على عشرات التلال والقرى، وأبرزها جبل زاعية الاستراتيجي.

نجاح قوات الأسد في دخول ربيعة، تأتي بعد نحو عشرة أيام على سيطرتها على بلدة سلمى في جبل الأكراد، في ظل الدعم الروسي الجوي واللوجستي للنظام السوري في هذه المعركة.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حذر قبل يومين من مخطط روسي لإنشاء “دويلة” في محيط محافظة اللاذقية، ومن الهجمات التي تستهدف فيها موسكو جبل التركمان.

تابعنا على تويتر


Top