قوات الأسد تحرز تقدمًا عسكريًا في الشيخ مسكين

SEW34.jpg

مقاتل من الجيش الحر في مدينة الشيخ مسكين، 20 كانون الثاني، المصدر: الهيئة السورية للإعلام.

تتعرض مدينة الشيخ مسكين، شمال درعا، إلى هجوم واسعٍ، اليوم الاثنين 25 كانون الثاني، بعد مضي شهرٍ على اندلاع المعارك في المدينة.

وباتت مساحات واسعة في المدينة تحت سيطرة قوات الأسد والميليشيات الرديفة، وبحسب مصدرٍ مقرب من غرفة العمليات فيها فإن 80% من مساحة المدينة أصبحت خارج سيطرة المعارضة.

وأحصى مراسل عنب بلدي في درعا، سقوط 29 برميلًا متفجرًا على مناطق تمركز الجيش الحر في محيط الشيخ مسكين، إلى جانب غارات جوية متتالية على المدينة، منذ صباح اليوم.

ونعى جيش الإسلام قائده العسكري في “قطاع الجنوب”، أبو حديد، والذي قتل أمس في معارك المدينة، بحسب الموقع الرسمي للفصيل.

صفحات ومواقع موالية سارعت ظهر اليوم إلى إعلان “الانتصار” في الشيخ مسكين، وأكدت بعضها إحكام قوات الأسد السيطرة الكاملة على المدينة، الأمر الذي نفته مصادر عنب بلدي.

عشرة ضباط من قوات الأسد قتلوا في معارك المدينة المستمرة منذ 25 كانون الأول الماضي، إلى جانب عدد كبير من العناصر من كلا الجانبين، بحسب ما أوضحت صفحات موالية وأخرى مختصة بتوثيق قتلى درعا.

تقع الشيخ مسكين شمال مدينة درعا، على مفترق الطريق بين مدينتي نوى (الخاضعة للمعارضة)، وإزرع (الخاضعة للنظام)، وسيطر الجيش الحر عليها وعلى اللواء 82 العسكري على أطرافها في كانون الأول 2015.

تابعنا على تويتر


Top