ناشطون: مجزرة جديدة بتوقيع الطيران الروسي في دير الزور

dftt78.jpg

غارات جوية استهدفت قرية محيميدة في ريف دير الزور الغربي، الأربعاء 27 كانون الثاني.

قتل نحو 30 مدنيًا على الأقل، وأصيب آخرون، جراء غارات استهدفت مناطق عدة في محافظة دير الزور، أبرزها في قرية محيميدة.

وذكرت حملة “دير الزور تذبح بصمت” أن 25 مدنيًا على الأقل قتلوا، وأصيب آخرون، الأربعاء 27 كانون الثاني، جراء غارات من الطيران الحربي الروسي، استهدف قرية محيميدة في ريف دير الزور الغربي.

وتزامن ذلك مع مقتل ثلاثة مدنيين على الأقل، بينهم امرأة وطفلها في غارات “روسية” استهدفت بلدة الشحيل، ومركز مدينة الميادين، في ريف المحافظة.

الغارات تركزت أيضًا على قرية أبو حمام، في الريف الشرقي للمحافظة، وأكد ناشطون أن عددًا من القتلى والجرحى سقطوا في القرية، دون إحصائية واضحة حتى اللحظة.

وأوضح يونس سلامة، الناشط الإعلامي من دير الزور، أن 200 مدني على الأقل قتلوا خلال نحو أسبوع بفعل الغارات الجوية الروسية، بالتزامن مع محاولة تنظيم “الدولة” فرض سيطرته على كامل المحافظة.

وكان التنظيم سيطر أمس على تلة الرواد المطلة على حيي الجورة والقصور الخاضعين لسيطرة النظام السوري في المدينة، في إطار معارك وموجهات تشهدها المدينة بين الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top