برعاية مجلس محافظة ريف دمشق

أندية الغوطة الشرقية تجتمع لبناء جسم رياضي موحد

y1y21yy1y2y12y2yy2.jpg

اجتماع الأندية الرياضية، داخل مقر محافظة ريف دمشق في الغوطة الشرقية - الخميس 28 كانون الثاني 2016 (مراسل عنب بلدي).

انتهى عصر اليوم، الخميس 28 كانون الثاني، اجتماع الأندية الرياضية، داخل مقر محافظة ريف دمشق في الغوطة الشرقية، ويهدف لتنسيق الأنشطة الرياضية في جسم رياضي موحد، وبرعاية مجلس المحافظة.

وانتخب المجتمعون لجنة تسيير مكونة من سبعة أندية، على أن تطلع على وضع الأندية الأخرى ومنشآتها وكوادرها، بهدف “تذليل العقبات”، ووضع هيكلية وآليات توحيد الجهد الرياضي العام.

وشارك 14 نادٍ في الاجتماع، بتكليف من المجالس المحلية في المنطقة، وفق فاروق حسون، أمين سر مجلس إدارة نادي دوما الرياضي.

حسون قال لعنب بلدي إن مجلس إدارة النادي دعي إلى الاجتماع، واتفق خلاله مع البقية، على تشكيل لجنة لتسيير الأمور الرياضية في الغوطة الشرقية وبصلاحيات “مطلقة”.

وينتهي دور لجنة التسيير مع تشكيل اللجنة التنفيذية، بعد أربعة أشهر، من أول جلسة تعقدها، وفق حسون، وأوضح أن اللجنة مكلفة بعدد من الواجبات، منها زيارة جميع الأندية في الغوطة الشرقية ، للوقوف على الواقع الرياضي في كل نادٍ، ووصف أجواء انتخاب اللجنة بـ “الإيجابية”.

عضو مجلس محافظة دمشق ورئيس نادي دوما الرياضي، المهندس أغيد عثمان، أوضح أن الاجتماع هو الثاني على مستوى مكتب الغوطة الشرقية، معتبرًا العمل على وضع نظام داخلي للرياضة في الغوطة الشرقية، ضروريًا في الفترة الحالي.

ووصف عثمان في حديثه لعنب بلدي، ما تمخض عن الاجتماع، بأنه “بداية لتشكيل اتحاد رياضي عام على مستوى المناطق المحررة، وأنه يأتي للتخفيف من الضغط النفسي وتنشيط الرياضة في ظل الحصار والقصف”.

أما رئيس نادي مسرابا، نهاد رسول، فاعتبر الاجتماع “خطوة أولى لتهيئة الأندية، لافتًا إلى أن أعضاء اللجنة سيجتمعون الأسبوع المقبل لإكمال تنظيم الأمور، على حد وصفه.

وتمنى رسول أن تكون هذه الخطوة بداية جيدة، موضحًا أن نادي مسرابا ينظم مباريات بكرة قدم بشكل أساسي، كغيره من أندية بلدات الغوطة، ويجب أن يحسن من تنظيمه للألعاب الأخرى.

وتعتبر الخطوة هي الأولى من نوعها، في ظل الحصار الذي تعاني منه مدن وبلدات الغوطة الشرقية، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على جميع الجوانب، بما فيها الجانب الرياضي.

تابعنا على تويتر


Top