قوات الأسد تتقدم في الريف الشمالي وحصار حلب يقترب

787878.jpg

سيطرت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها على قرية ‫حردتين‬ في ريف حلب الشمالي، بعد معارك ضد قوات المعارضة في المنطقة، صباح اليوم الثلاثاء 2 شباط.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن السيطرة على القرية تمنح النظام فرصة التقدم نحو بلدة رتيان المجاورة، التي تتعرض حاليًا لقصف عنيف، إلا أنها مازالت مع المعارضة.

قوات الأسد أصبحت على بعد خمسة كيلومترات من قريتي نبل والزهراء، الشيعيتين، بعد سيطرتها على حردتين، وفق المراسل، الذي أوضح أنه في حال تقدم القوات وسيطرتها على بلدة رتيان فسيقطع طريق حلب الشمالي وبالتالي ستصبح حلب محاصرة بشكل كامل.

في سياق متصل أكد مراسل عنب بلدي، استهداف الطيران الحربي بصواريخ شديدة الانفجار، قرى حريتان، وحيان، وعندان، ورتيان وبيانون، ومعرستة الخان والطامورة، في ريف حلب الشمالي، فيما تشهد المنطقة نزوحًا للأهالي نحو مدينة الأتارب.

وتمهد قوات الأسد منذ يومين ليلًا بالأسلحة الثقيلة من مدفعية الراموسة، و ثكنة هنانو، و من قرى نبل والزهراء، باتجاه كل من دوير الزيتون، و تل جبين، و الطريق الرئيسي حلب- اعزاز.

كما كثف الطيران الحربي غاراته على ريف حلب الشمالي في الآونة الأخيرة، ما أدى إلى تقدم قواته أمس الاثنين، وسيطرتها على دوير الزيتون وتل جبين، وأكملت اليوم بالسيطرة على حردتين، ما اضطر فصائل المعارضة للانسحاب إلى أطراف رتيان.

تابعنا على تويتر


Top