العفو الدولية: الجميع يستغل السوريات في لبنان حتى الشرطة

6511635165163.jpg

مخيم للاجئين السوريين في بر الياس في وادي البقاع بلبنان - 6 كانون الثاني 2016.

أعلنت منظمة العفو الدولية في بيان نشرته، اليوم الثلاثاء 2 شباط، أن اللاجئات السوريات يتعرضن للاستغلال والتحرش الجنسي في لبنان، وعزت الأمر لـ “تراجع المساعدات وزيادة القيود من قبل السلطات”.

وقالت المنظمة في تقريرها “أريد مكانًا آمنًا: اللاجئات من سوريا مشردات بلا حماية في لبنان”، إن تراجع المساعدات الدولية، وسياسة التمييز التي تنتهجها السلطات اللبنانية، “خلقت ظروفًا سهلت استغلال اللاجئات في لبنان والإساءة إليهن”.

ووفق التقرير، فإن النساء السوريات اللاجئات في لبنان يتعرضن لخطر الاستغلال من “أصحاب النفوذ، بما في ذلك أصحاب العقارات وأرباب العمل، وحتى أفراد الشرطة”.

وأوضحت المنظمة أن النساء يُعاملن بطريقة غير لائقة، ويعرض بعض الرجال عليهن المساعدة المالية، وغير ذلك مقابل الجنس، وبحسب التقرير، فإن الإجراءات المشددة التي تفرضها السلطات اللبنانية، وتحديدًا فيما يتعلق بتجديد تصاريح الإقامة، تمنع الكثير من تجديدها، “وبالتالي فهم يفضلون عدم إبلاغ الشرطة عما يتعرضون له من انتهاكات خشية توقيفهم”.

ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجىء سوري يعيش معظمهم في ظروف سيئة، وتقول الأمم المتحدة إن نحو 70% من أسر هؤلاء اللاجئين، يعيشون تحت خط الفقر.

ويأتي التقرير قبل يومين من انعقاد مؤتمر المانحين الخاص بسوريا في لندن، ويهدف إلى حث الجهات المانحة لتوفير مزيد من الدعم للاجئين السوريين، ودفع المجتمع الدولي إلى زيادة عدد فرص إعادة التوطين.

تابعنا على تويتر


Top