الهيئة العليا تطالب “الدول الصديقة” بالضغط لوقف التدخل الروسي

FGGHJ89.jpg

من أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف.

طالبت الهيئة العليا للمفاوضات، المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية، الدول “الصديقة للشعب السوري” بالضغط على روسيا، من أجل إيقاف تدخلها العسكري في سوريا.

وفي لقاء جمع أعضاء الهيئة العليا مع ممثلي دول “أصدقاء الشعب السوري” لبحث تطبيق البندين 12 و13 من قرار مجلس الأمن 2254، مساء الثلاثاء 3 شباط، في مدينة جنيف، أكد أعضاء الهيئة أن تنفيذ البندين يجب أن يبدأ قبل العملية التفاوضية، مشددين على أن “الواجب الأخلاقي متحتم على المجتمع الدولي للضغط على روسيا لإيقاف اعتداءاتها على المدنيين”.

واعتبر أعضاء الهيئة، بحسب بيان حصلت عنب بلدي على نسخة منه، أن روسيا والنظام السوري يحاولان جعل جنيف غطاء لممارساتهم العسكرية وقصفهم للمدنيين والبنى التحتية، بحجة محاربة تنظيم “داعش”، وأن ما يجري هو “جريمة حرب ضد الإنسانية مكتملة الأوصاف القانونية”.

كبير المفاوضين، محمد علوش، قال إن “العملية السياسية مهمة جدًا بالنسبة للهيئة، لكنها ليست أثمن من دماء الشعب السوري”، موضحًا أن “نظام الأسد هو من يقوّض فرص الوصول إلى العملية التفاوضية برفضه تنفيذ الشروط الإنسانية التي وصفها المبعوث الدولي بالمحقة”.

وتزامن تصريح الهيئة العليا مع حديث عن لقاء يجري بين المنسق العام للهيئة العليا، رياض حجاب، مع المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في أحد الفنادق في مدينة جنيف، في ظل تعثر كامل للمفاوضات المزمع إجراءها بين طرفي الصراع في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top