بريطانيا والنرويج تتعهدان بتقديم 2.9 مليار دولار للسوريين

66366.jpg

طفلان من حلب دمرت مدرستهما يجلسان وسط مجسم أمام البرلمان البريطاني (أسوشيتد برس).

تعهدت بريطانيا بتقديم 1.75 مليار دولار لمساعدة السوريين حتى عام 2020، تزامنًا مع إعلان النرويج تعهدها بتقديم أكثر من مليار دولار لنفس الغرض، اليوم الخميس 4 شباط.

وسعيًا إلى بناء “قوة دافعة” للمؤتمر، تأمل الأمم المتحدة بجمع أكثر من سبعة مليارات دولار للعام الحالي وحده، وقال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، “يمكننا أن نقدم الشعور بالأمل المطلوب لإبعاد الناس عن التفكير في خيار المخاطرة بأرواحهم برحلة محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا”.

رئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبرج، اعتبرت أن الفشل في التحرك بشكل حاسم في الوقت الراهن، “سيدهور من وضع المدنيين والدول المجاورة لسوريا، ما سيؤثر على المجتمع الدولي بأكمله”.

ووفق بيان النرويج، الذي نشر اليوم الخميس، تعهدت النرويج بتقديم 1.17 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، دعا أمس الأربعاء، إلى عرض قوي للتضامن في المؤتمر الذي سيحضره عشرات من رؤساء الدول والحكومات، ووزراء، وأيضًا منظمات إنسانية عدة.

واعتبر كي مون أن السوريين ضحايا عوامل متعددة في آن واحد، “في الداخل حيث الحياة متعذرة، وهناك مهربو البشر أثناء رحلاتهم، إضافة إلى المعاملة القاسية لدى وصولهم إلى دول يلتمسون الحماية فيها”.

الأمم المتحدة وجهت في وقت سابق نداءً، لجمع 7.73 مليار دولا، للتغلب على ما وصفته بـ”الكارثة”، إضافة إلى 1.2 مليار أخرى “لتمويل خطط قومية لاستيعاب اللاجئين في دول المنطقة”.

وتحاول الدول الأوروبية، السعي إلى “تحسين” الوضع الإنساني في سوريا والدول المجاورة، لتقليل احتمال لجوئهم إلى أراضيها للسوريين، وتخفيفًا لأزمة اللاجئين.

وسيحاول مؤتمر لندن، الذي بدأ فعالياته اليوم، ويستمر يومًا واحدًا، تلبية الحاجات الإنسانية الأكثر إلحاحًا، بحسب المشاركين، كما سيركز بشكل خاص على الحاجة إلى توفير الخدمات التعليمية لأبناء السوريين المشردين، بالإضافة إلى فرص العمل.

تابعنا على تويتر


Top