“سوريا الديموقراطية” تمنع أهالي الهول في الحسكة من دخولها

666666666.jpg

العقيد طلال سلو، المتحدث الرسمي باسم قوات "سوريا الديمقراطية مع عناصره".

مازال أهالي بلدة الهول في محافظة الحسكة، حتى اليوم الخميس 4 شباط، يطالبون بالعودة إليها بعد نزوحهم، إثر المعارك التي دارت بين قوات “سوريا الديموقراطية” وتنظيم “الدولة”، وسيطرت الأخيرة فيها على البلدة قبل أشهر.

وأوضح أحد أهالي البلدة، ويدعى نواف الحسيني، لعنب بلدي، أن عناصر القوات تمنع الأهالي من العودة إلى البلدة، بذريعة وجود ألغام زرعها تنظيم “الدولة” قبل خروجه.

بدوره أفاد أحد عناصر “سوريا الديموقراطية”، جوان رمي، أن فريقًا مختصًا بنزع الألغام مستمر بعمله في بلدة الهول، ويمنع دخول المدنيين إليها ريثما ينتهي من إزالة كافة الألغام التي زرعها التنظيم.

وقال رمي لعنب بلدي إن القوات انتهت قبل يومين من تمشيط القرى القريبة من الهول، مضيفًا أن عددًا من سكانها عاد إليها “بعد إعطاء الأسايش الضوء الأخضر لهم”.

ولفت العنصر إلى أن “إحدى الإعلاميات استشهدت قبل أيام في الهول جراء انفجار لغم أرضي، ولا نريد أن نعرض حياة أي شخص للخطر، لذلك يمكن للأهالي العودة إلى البلدة بعد انتهاء الفريق من عمله خلال فترة قصيرة”.

وتظاهر أمس الأربعاء، عدد من أهالي البلدة مطالبين بقرار يسمح لهم بالعودة إلى منازلهم في البلدة، إلا أن قوات “سوريا الديموقراطية” فرقت المتظاهرين، بحسب الأهالي.

وشهدت بلدة الهول في الفترة الماضية، معارك بين تنظيم “الدولة” وقوات “سوريا الديموقراطية”، ساندت فيها قوات التحالف تلك القوات، ومكنتها من السيطرة على كامل البلدة، منتصف تشرين الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top